قتل قائد ميداني في قوات أركان الجيش المنبثقة عن المؤتمر الوطني الليبي العام السبت في اشتباكات مع قوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر جنوب غرب طرابلس, وتبادل الطرفان قصف أهداف مدنية وعسكرية بالطائرات.

فقد أفادت مصادر أمنية ليبية للجزيرة بأن القائد الميداني في عملية فجر ليبيا صلاح البركي قتل في اشتباكات ضد ما يعرف بجيش القبائل ولواءي الصواعق والقعقاع في منطقة الكسارات (مائة كلم تقريبا جنوب غرب طرابلس).

وكانت تقارير تحدثت عن مقتل البركي في غارة شنتها طائرة تابعة لحفتر على موقع عسكري في محيط العاصمة الليبية، لكن المكتب الإعلامي لعملية فجر ليبيا أكد أنه لقي حتفه أثناء هجوم على القوات الموالية لحفتر.

ويعد البركي -وهو آمر كتيبة بوسليم بطرابلس- من أبرز القادة الميدانيين للقوات فجر ليبيا, وخاض معارك في صفوف كتائب الثوار التابعة لرئاسة الأركان المنبثقة عن المؤتمر الوطني.

كما ذكر مصدر عسكري أن القوات المشاركة بهذه العملية حققت تقدما كبيرا في المعارك بمنطقة الكسارات حيث الطريق الذي يقطع الإمدادات العسكرية عن مدينة الزنتان.

وتصاعدت الاشتباكات جنوب وغرب طرابلس بعد محاولة جيش القبائل ولواءي الصواعق والقعقاع الجمعة التقدم بتجاه طرابلس من خلال مدينة العزيزية (50 كلم جنوب العاصمة الليبية).

ودخلت سيارات تحمل مسلحين بالفعل مدينة العزيزية، بيد أن قوات تابعة لرئاسة الأركان بطرابلس سرعان ما تدخلت وطردتها عشرات الكيلومترات بعيدا عن المدينة بعد قتل وأسر عدد من المهاجمين.

وكانت متحدثون باسم القوات التابعة لحفتر -الذي عينه مؤخرا مجلس النواب المنحل المنعقد في طبرق شرقي ليبيا قائدا عاما للجيش- قد أعلنوا الجمعة عن بدء عملية لـ"تحرير طرابلس", لكنهم تحدثوا لاحقوا عن "انسحاب تكتيكي" للقوات المتحالفة معهم.

آثار صاروخ أطلقته مطلع الشهر الحالي طائرة تابعة لحفتر في محيط مطار معيتيقة (رويترز)

اشتباكات وغارات
وبعد فشل محاولة الهجوم على طرابلس انتقلت الاشتباكات إلى منطقة بئر الغنم جنوب غرب طرابلس, كما اندلعت اشتباكات بالقرب من معسكر "أم شويشة" القريب من قاعدة الوطية الجوية التي يتحصن فيها جيش القبائل. وتحدثت مواقع إخبارية ليبية عن سقوط قتلى من الطرفين.

وفي الوقت نفسه، أغارت طائرات تابعة لحفتر على مطار معيتيقة بطرابلس ومطار مدينة زوارة القريبة من الحدود التونسية, ولم يسبب القصف أضرارا تذكر وفقا لمسؤولين في المطارين، كما شمل القصف معسكر النقلية قرب مطار طرابلس الدولي.

في المقابل، قصفت طائرات تابعة لرئاسة الأركان بطرابلس مواقع عسكرية بينها مخازن ذخيرة أسفل الجبل الغربي (جبل نفوسة) بالقرب من مدينة الزنتان, وقصفت مهبط مطار الزنتان وفقا لمتحدث عسكري.

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون قد ندد بمحاولة الهجوم على طرابلس, وحذر من أنها قد تقوض الحوار الذي استؤنف الجمعة بالمغرب.

قتال بسرت
وفي سرت وسط ليبيا, تجدد القتال السبت بين القوات التابعة لرئاسة الأركان بطرابلس وبين مجموعات تنتسب لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت تقارير إعلامية ليبية إن أحد أفراد القوة المكلفة من قبل المؤتمر الوطني بتأمين المدينة قتل, كما قتل خمسة من المسلحين الذين يتحصنون داخل مقار ومرافق عامة بسرت.

وكانت قوات قادمة أساسا من مدينة مصراتة قد بدأت مؤخرا هجوما على المسلحين بسرت, وتمكنت الجمعة من السيطرة على منطقة النوفلية شرقي المدينة. وقتل وأسر عشرات المسلحين, كما قتل الأربعاء الماضي 12 من أفراد الكتيبة 166 في كمين بالنوفلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات