خالد شمت-برلين

قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة إن إيران باتت تحتل بلاده بشكل صريح، وإن بشار الأسد لم يعد سوى راع لمصالح طهران.

وأكد خوجة -في حوار مع الجزيرة نت- أن رئيس فيلق القدس بـالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني يدير المعارك في سوريا بشكل مباشر ويعين قادتها، مما يعني سقوط نظام الأسد، على حد قوله.

وأضاف أن سليماني قام بإعدام 15 من القادة العسكريين بنظام الأسد رفضوا تنفيذ أوامره، وتعذيب مسؤول الاستخبارات بالجيش السوري رستم غزالة، "وربما قتله بالمستشفى" لرفضه احتلال إيران مسقط رأسه درعا.

وأشار خوجة إلى أن ثوار سوريا باتوا يقاتلون ضد جبهات متعددة: نظام الأسد وشبيحته، والمليشيات الطائفية، والاحتلال الإيراني، وتنظيم الدولة الإسلامية.

الموقف الأميركي
وجدد خوجة رفض الائتلاف تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن ضرورة الحوار مع الأسد، قائلا إن الأخير لن يكون جزءا من الحل في سوريا.

وأوضح خوجة -الذي يزور ألمانيا- أن موقف الولايات المتحدة من الثورة السورية يتأثر بعلاقاتها مع إيران، بينما لا يوجد هذا الخلط لدى تركيا ودول أوروبية، على حد قوله.

من جهة ثانية، أكد خوجة أن الائتلاف الوطني لن يشارك في اجتماع تعتزم بعض قوى المعارضة السورية عقدة في العاصمة المصرية القاهرة.

لكنه أكد العمل على التنسيق مع مختلف أطياف المعارضة السورية من أجل توحيد المواقف تجاه أي عملية سياسية مستقبلا.

وتناول الحوار مواجهة الإرهاب والعنف الطائفي، ومطلب توفير منطقة عازلة لحماية المدنيين، وإصدار جوازات السفر للاجئين بالخارج، ودعم ألمانيا الثورة السورية.

المصدر : الجزيرة