أكد مراسل الجزيرة نت أن تنظيم الدولة الإسلامية نفذ صباح اليوم السبت حكم الإعدام بحق ثلاثة من عناصره في حي الحجر الأسود جنوب دمشق، وعرض جثثهم مقطوعة الرؤوس أمام المارة، وذلك بتهمة محاولة الانشقاق وتسليم أنفسهم لقوات النظام السوري.

ونقل المراسل عن الناشط الإعلامي أبو مرام الجولاني أن التنظيم نفذ عمليات الإعدام في وقت مبكر من صباح اليوم أمام الساحة الرئيسية بحي الحجر الأسود، وسط تشديد أمني كبير وحضور عدد قليل من قادة وعناصر التنظيم.

وفوجئ أهالي الحي بوجود ثلاث جثث مفصولة الرؤوس بالساحة الرئيسية، وهي ترتدي الزي البرتقالي الذي اعتاد التنظيم تقديم ضحايا عمليات الإعدام به في تسجيلات سابقة، وقد وضعت على كل جثة لوحة تحمل اسم صاحبها وتاريخ ولادته.

وذكرت مصادر أن التنظيم قبض على الثلاثة أثناء محاولتهم التسلل خارج الحي قبل أيام لتسليم أنفسهم مع أسلحتهم لقوات النظام، وأنهم كانوا ينسقون لذلك مع قائد لواء الأنفال أبو مازن الرفاعي الذي سلم نفسه مع عناصره لقوات النظام قبل نحو أسبوعين.

يُذكر أن تنظيم الدولة يسيطر على حي الحجر الأسود منذ العام الفائت بعد أن نجحت فصائل المعارضة السورية المسلحة في طرده من بلدات جنوب دمشق.

المصدر : الجزيرة