أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا نقلا عن مصدر عسكري أن قوات فجر ليبيا حققت تقدما كبيرا ضد ما يعرف بجيش القبائل ولواءيْ القعقاع والصواعق الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر في مشروع الكسرات جنوب غرب طرابلس، بينما قصفت طائرة حربية تابعة لحفتر معسكر النقلية بالقرب من العاصمة.

وأضافت المصادر أن قوات فجر ليبيا أحكمت سيطرتها على معظم مشروع الكسرات الواقع أسفل الجبل الغربي.

وكان مصدر عسكري ليبي قال أمس إن قوات فجر ليبيا أجبرت قوات ما يعرف بجيش القبائل الموالية لحفتر على التراجع إلى أطراف منطقة العزيزية التي تبعد 45 كيلومترا جنوب طرابلس.

وأوضح مصدر برئاسة الأركان المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام قوله إن عددا من المقاتلين المشاة التابعين لجيش القبائل (المتكون من كتيبتي القعقاع والصواعق) دخلوا إلى منطقة الزهراء على الطريق الرابط بين طرابلس وغريان، مستخدمين الأسلحة المتوسطة بعد فرارهم من محيط قاعدة الوطية الجوية (غربي ليبيا).

وذكر أن اشتباكات دارت مع هذه المجموعة المسلحة أسفرت عن أسر عدد منهم والسيطرة على آليات عسكرية كانت بحوزتهم.

من جهة أخرى، قصفت طائرة حربية تابعة لحفتر محيط معسكر النقلية بالقرب من طرابلس، وفق ما نقله مراسل الجزيرة عن مصدر عسكري. وأشار المصدر إلى أن القصف لم يسفر عن وقوع خسائر بشرية بحسب المعلومات الأولية.

وتشهد ليبيا بعد أربع سنوات من الإطاحة بحكم معمر القذافي أزمة سياسية أفرزت جناحين للسلطة في البلاد: الأول المؤتمر الوطني العام (البرلمان المؤقت السابق الذي استأنف عقد جلساته مؤخرا) ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي الذي أقاله مجلس النواب.

أما الجناح الثاني فيشمل أعضاء مجلس النواب المجتمعين في مدينة طبرق (شرقي البلاد) الذي تم حله مؤخرا من قبل المحكمة الدستورية العليا، وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه.

وتتبادل قوات الحكومة المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام والقوات الموالية لحفتر غارات على عدة مناطق، وتخوضان مواجهات يومية.

المصدر : الجزيرة + وكالات