بث ناشطون عراقيون تسجيلا مصورا على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر عناصر من الجيش العراقي وهم يعذبون أشخاصا مدنيين بالضرب والطعن بأدوات جارحة وإرغامهم على ترديد عبارات طائفية.

يأتي هذا التسجيل في وقت حذرت فيه منظمة هيومن رايتس ووتش من حدوث عمليات قتل وتعذيب ممنهج على يد القوات الأمنية العراقية ومليشيا الحشد الشعبي بدوافع طائفية ضد المدنيين في مناطق القتال مع تنظيم الدولة الإسلامية.

ولم يتسن للجزيرة التأكد من مكان وتاريخ وقوع الحادث.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، بث موقع الربيع العراقي صورا قيل إنها لأفراد من مليشيا الحشد الشعبي وهم يمثلون في جثث مواطنين عراقيين، وذلك بعد أيام من بث تسجيل مصور لإقدام قوات عراقية متحالفة مع النظام على إعدام طفل عراقي.

وتناقل الناشطون حينها تسجيلا مصورا يظهر أشخاصا قيل إنهم من الحشد الشعبي وهم يدهسون جثة مواطن عراقي بالدبابة، بينما يظهر تسجيل آخر عملية حرق لجثة مواطن في محافظة صلاح الدين.

ولم تسلم الممتلكات المدنية من انتهاكات الحشد الشعبي في بلدة آمرلي بمحافظة صلاح الدين، وفق منظمة هيومن رايتس ووتش التي دعت الحكومة إلى كبح جماح المليشيات.

المصدر : الجزيرة