أفاد مراسل الجزيرة بوقوع دمار كبير في مدينة بصرى الشام الأثرية (شرقي درعا) جراء قصفها بالبراميل المتفجرة من طائرات النظام السوري.

وذكر المراسل أن الطائرات قصفت المدينة بـ12 برميلا متفجرا وصواريخ فراغية، بينما تدور داخلها اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة السورية ومسلحين من حزب الله اللبناني الموالي للنظام.

كما استُهدف مسجد بلدة جمرين القريبة من مدينة بصرى الشام ببراميل متفجرة ودمرته بالكامل.

في المقابل، ذكرت مسار برس أن كتائب المعارضة المسلحة شنت اليوم السبت هجوما مباغتا في بصرى الشام، حيث جرت اشتباكات مع قوات النظام، وأسفرت عن تدمير سيارة محملة بالذخيرة وقتل ثلاثة جنود.

وكان الطيران المروحي كثف الأربعاء قصف مدن وبلدات ريف درعا بالبراميل المتفجرة، وهو ما أدى إلى سقوط عدد من الإصابات في صفوف المدنيين، بالإضافة إلى تضرر عدد من المنازل.

وفي حلب، أعلنت الجبهة الشامية -التي تضم عددا من فصائل المعارضة السورية المسلحة- أنها تمكنت من نسف مبنى كانت تتحصن به قوات النظام في حي ميسلون، وجاء في بيانين للجبهة أن نحو 15 من جنود النظام سقطوا بين قتيل وجريح. 

من جانب آخر، قال مراسل الجزيرة في مدينة حلب إن ثلاثة على الأقل قُتلوا وجرح آخرون في قصف قوات النظام بصاروخ أرض-أرض على حي المشهد.

ونقل المراسل عن هيئة الدفاع المدني في الحي أن عشرات المحال التجارية دُمرت بسبب القصف، كما قصفت قوات النظام حي السكري في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة.

وفي ريف حمص الشمالي (وسط البلاد) قصفت قوات النظام قرى تلبيسة والحولة والرستن والهلالية وأم شرشوح بقذائف الهاون والدبابات، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى المدنيين، وفق مسار برس.

أما في دير الزور (شرقي البلاد)، فقالت شبكة سوريا مباشر إن أربعة من عائلة واحدة قتلوا وأصيب آخرون جراء سقوط قذائف على حي الجورة.

المصدر : الجزيرة