الائتلاف السوري يقرر حضور قمة القاهرة ويرفض لقاء موسكو
آخر تحديث: 2015/3/21 الساعة 19:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/21 الساعة 19:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/1 هـ

الائتلاف السوري يقرر حضور قمة القاهرة ويرفض لقاء موسكو

الهيئة العامة للائتلاف تحدثت عن تطور في الموقف الروسي لصالح الاعتراف بالائتلاف كأحد ممثلي المعارضة (الائتلاف)
الهيئة العامة للائتلاف تحدثت عن تطور في الموقف الروسي لصالح الاعتراف بالائتلاف كأحد ممثلي المعارضة (الائتلاف)

شهدت مدينة إسطنبول التركية اليوم السبت تواصل اجتماعات الهيئة العامة للائتلاف الوطني السوري، حيث تقرر حضور القمة العربية المقرر عقدها بمصر في 28 مارس/آذار الحالي، ورفض المشاركة في لقاء موسكو 2 الشهر القادم.

وفي اليوم الثاني للاجتماعات المنعقدة بمقر الأمانة العامة للائتلاف، تم الاتفاق على تكليف الهيئة الرئاسية بالتشاور مع مكتب الائتلاف في القاهرة بالعمل على متابعة حضور الائتلاف القمة العربية القادمة المقامة في القاهرة.

وبعد مناقشة الرسالة الموجهة إلى الائتلاف من قبل الخارجية الروسية، قررت الهيئة العامة الاعتذار عن المشاركة في لقاء موسكو2 الذي سينعقد مطلع الشهر المقبل، وفقا للمكتب الإعلامي في الائتلاف.

وأكد المكتب الإعلامي أن الهيئة العامة "ثمنت" الموقف الروسي لعدم استخدام حق النقض (الفيتو) أثناء التصويت على قرار مجلس الأمن رقم 2209 القاضي بتجريم استخدام السلاح الكيميائي في سوريا، وأضاف أن أعضاء الهيئة العامة لاحظوا "تطوراً في الموقف الروسي لصالح الاعتراف بالائتلاف بخلاف ما ظهر بمنتدى موسكو1".

وكانت الهيئة العامة للائتلاف قد بدأت اجتماعها الدوري العشرين أمس على أن يستمر ثلاثة أيام، ومن المقرر أن تتم غدا مناقشة الجولات الخارجية للهيئة الرئاسية للائتلاف والأوضاع في منطقة الجزيرة (وسط وشرق سوريا) حيث ينتشر مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية

وقال رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة أثناء الاجتماع أمس إن خطة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا بشأن تجميد القتال في حلب قد فشلت، مضيفا أن المبعوث يعد الآن خطة سياسية أخرى لإيجاد حل سياسي جديد. كما استنكر الائتلاف تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن ضرورة التفاوض مع الرئيس بشار الأسد.

وكان الائتلاف قد أصدر بيانا الأحد الماضي في الذكرى الرابعة للثورة قال فيه إن محاولات تعديل مطلب الثورة عن هدف إسقاط النظام وزجها في مسارات الحوار "أثبتت فشلها برفض الشعب لها"، مؤكدا أن أي مبادرة إقليمية أو دولية يجب أن تهدف إلى تطبيق النقاط الست للمبعوث الدولي السابق كوفي أنان والقرارات الدولية ذات الصلة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات