انطلقت اليوم بعد صلاة الجمعة مسيرات رافضة للانقلاب في عدة محافظات مصرية استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى أسبوع ثوري جديد شعاره "حيوا أم الشهيد.. والثورة مع الغلابة".

ففي محافظة الشرقية، رفع المشاركون صور الرئيس المعزول محمد مرسي، وطالبوا بعودة الشرعية والإفراج عن المعتقلين، كما رفضوا ما نتج عن المؤتمر الاقتصادي الدولي الذي نظمته الحكومة بشرم الشيخ منذ أيام، وعدّ المتظاهرون هذا المؤتمر مؤتمرا "لدعم شرعية الانقلاب"، وقالوا إنه "لا يهتم بأحوال الفقراء والمهمشين في البلاد".

وفي حي المهندسين بالجيزة، انطلقت مسيرة مناهضة للانقلاب تندد بقتل واعتقال المدنيين عشوائيا دون ذنب، كما انتقدت الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون داخل السجون.

وفي محافظة الإسكندرية الساحلية، خرجت عدة مسيرات لرافضي الانقلاب من مناطق متعددة بالمحافظة، تنادي بإسقاط حكم العسكر وعودة مرسي إلى منصبه بعد أن أطاح به الجيش في الثالث من يوليو/تموز 2013.

كما انتقدت المظاهرات تبرئة أعوان الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، وكان آخرهم وزير داخليته حبيب العادلي من تهمة الكسب غير المشروع.

وفي محافظة المنوفية، انطلقت مسيرات في عدد من المدن، رفع خلالها المشاركون شعار التضامن مع ضحايا مجزرة ميدان رابعة العدوية التي قتل فيها المئات من أنصار مرسي في 14 أغسطس/آب 2013، كما طالبوا برحيل حكم العسكر والاقتصاص من القتلة.

من جهة أخرى، قضت محكمة عسكرية مصرية بالسجن لمدد تراوحت بين سنتين والسجن المؤبد على عشرين طالبا بجامعة المنصورة، ومن بينهم الطالبة إسراء ماهر التي حُكم عليها بالسجن عامين، لتكون أول طالبة تتلقى حكما من محكمة عسكرية.

وكان الطلاب اعتقلوا أثناء مظاهرات ومسيرات رافضة للانقلاب في مدينة المنصورة بدلتا مصر، ووجهت إليهم تهم التظاهر من دون تصريح.

وفي سياق آخر، قضت محكمة عسكرية بالسجن 15 عاما على أحد رافضي الانقلاب، والسجن عشر سنوات على 18 آخرين، وثلاث سنوات على خمسة أشخاص في مركز ناصر ببني سويف.

ووجهت لهم المحكمة تهم التحريض على العنف وقطع الطريق والمشاركة في مظاهرات ومقاومة السلطات.

المصدر : الجزيرة