أعلن مسؤول أمني تونسي أن منفذَي الهجوم الذي استهدف أول أمس الأربعاء متحف باردو في تونس العاصمة تدربا على استخدام السلاح في ليبيا، بينما أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما لنظيره التونسي الباجي قائد السبسي أمس الخميس دعم الولايات المتحدة لتونس واستعدادها للمشاركة في التحقيق.

وقال كاتب الدولة لدى وزير الداخلية المكلف بالشؤون الأمنية رفيق الشلي مساء الخميس في حديث تلفزيوني، إن منفذي الهجوم "عنصران متطرفان سلفيان تكفيريان غادرا البلاد في ديسمبر/كانون الأول خلسة إلى ليبيا وتمكنا من التدرب على الأسلحة هناك".

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد تبنى أمس الهجوم على متحف باردو في تسجيل صوتي نشر على الإنترنت، حيث قال إن اثنين من عناصره نفذا الهجوم، وهما أبو زكريا التونسي وأبو أنس التونسي، مستخدمين الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية.

وانتهى التسجيل بتهديد واضح موجه إلى التونسيين "إن ما رأيتموه اليوم أول الغيث بإذن الله، ولن تهنؤوا بأمن أو تنعموا بسلام وفي الدولة الإسلامية رجال كهؤلاء لا ينامون على ضيم".

وقبل صدور البيان، أعلنت الرئاسة التونسية اعتقال تسعة أشخاص، أربعة منهم لهم علاقة مباشرة بالهجوم, أما الخمسة الآخرون فيشتبه في أن لهم صلة بالخلية التي نفذته، كما كشفت عن هوية المنفذيْن، وهما ياسين العبيدي وحاتم الحنشاوي.

أوباما: ديمقراطية تونس مثال قوي
في المنطقة وما وراءها
 (غيتي)

دعم وإدانات
من جهة ثانية، أجرى أوباما اتصالا هاتفيا أمس الخميس بالرئيس التونسي قدم خلاله تعازيه ودعم بلاده لتونس عقب الهجوم، كما أبدى استعداد الولايات المتحدة لدعم التحقيق الجاري بشأنه.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن أوباما أثنى على الشعب التونسي لالتزامه بالوقوف بقوة ووحدة في وجه "الإرهاب"، مشددا على أن ديمقراطية تونس "مثال قوي في المنطقة وما وراءها".

وتواصلت الإدانات الدولية والعربية للهجوم، حيث وصفه رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام "بالعمل الهمجي"، معتبرا أنه "يطال التجربة التونسية المميزة التي حظيت باهتمام العالم واحترامه".

كما أدان مجلس وزراء الداخلية العرب "العمل الإرهابي الجبان"، معلنا تضامنه مع تونس "في هذه المحنة العصيبة". أما الشبكة الأوروبية المتوسطية لحقوق الإنسان فرأت أن العنف لا يمكن أن يهدف إلا إلى زعزعة استقرار بلد "اختار درب الديمقراطية".

وبدورها أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مساء أمس الهجوم ووصفته بأنه "إجرام بحق القيم الإنسانية"، كما أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية المنبثقة عن البرلمان المنحل في طبرق استعدادها "للتعاون التام مع القوى التي تحارب الإرهاب في تونس".

يذكر أن الهجوم على متحف باردو المحاذي لمجلس النواب التونسي أسفر عن مقتل أكثر من عشرين شخصا -معظمهم سياح أجانب- وإصابة عشرات الجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات