قصفت اليوم طائرات حربية تتبع جماعة الحوثي مجددا محيط القصر الرئاسي في عدن (جنوبي البلاد)، في حين أفاد مراسل الجزيرة بأن معسكرات الأمن والوحدات الخاصة في لحج (جنوب) أعلنت تأييدها الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال مصدر أمني يمني إن طائرات لسلاح الجو اليمني الخاضع للحوثيين نفذت ما لا يقل عن ثلاث ضربات جوية استهدفت قصر المعاشيق الرئيسي في عدن التي انتقل إليها هادي الشهر الماضي بعد أسابيع من خضوعه لإقامة جبرية في صنعاء فرضها عليه الحوثيون.

وقد سُمع دوي انفجارات في محيط القصر، وأطلقت القوات الموالية لهادي النار من مضادات أرضية باتجاه الطائرات المهاجمة المنطلقة من قاعدة الدليمي قرب صنعاء، وفقا لمصادر عسكرية. وكان الطيران الخاضع للحوثيين قد قصف عصر أمس المنطقة التي يقع فيها القصر الرئاسي، ونُقل هادي إلى مكان آمن.

وبرر عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي قصف القصر الرئاسي أمس بالرد على ما وصفه بتعاون هادي مع "مليشيات" للاعتداء على القوات الخاصة والسجن المركزي في عدن، حسب تعبيره.

وكانت اللجان الشعبية ووحدات الجيش الموالية للرئيس اليمني قد استعادت أمس السيطرة على مطار عدن وعلى معسكر القوات الخاصة الذي كان يخضع لقائد القوات الخاصة المعزول عبد الحافظ السقاف.

وتسبب القتال في مقتل ما لا يقل عن 13، ووصفت الرئاسة اليمنية ما حدث أمس في عدن بأنه محاولة انقلابية مدعومة من إيران ومن أركان نظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقالت مصادر للجزيرة إن السقاف -الذي عزله هادي مؤخرا- غادر مساء أمس عدن إلى مدينة تعز الواقعة شمالي عدن إثر وساطة قام بها محافظ لحج. من جهته، قال مصدر أمني إن موكب السقاف تعرض لكمين بين محافظتي لحج وتعز، مما أسفر عن مقتل أحد حراسه بالرصاص، في حين قتل ثلاثة آخرون إثر انقلاب سيارتهم.

video

ولاء لهادي
ميدانيا أيضا، أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن قوات الأمن والوحدات الخاصة في محافظة لحج أعلنت تأييدها الرئيس اليمني.

وقال إن معسكرات الأمن والوحدات الخاصة هناك استسلمت للجان الشعبية المؤيدة لهادي. يشار إلى أن جل المحافظات اليمنية أعلنت ولاءها لهادي عقب استيلاء جماعة الحوثي على مؤسسات الدولة الشهر الماضي.

وفي لحج أيضا، قالت مصادر أمنية إن مسلحين هاجموا اليوم مقار أمنية في المدينة، وتزامن مع ذلك تجدد القتال بين مسلحين قبليين وآخرين من الحوثيين في منطقة قانية بين محافظتي مأرب (شرق) والبيضاء (وسط)، وتحدثت المصادر ذاتها عن سقوط قتلى وجرحى في الاشتباكات.

على صعيد آخر، قال مراسل الجزيرة إن مسلحين حوثيين فجروا اليوم منزل الأمين العام لحزب اتحاد الرشاد السلفي في البيضاء (وسط البلاد).

يذكر أن جماعة الحوثي تسيطر على أجزاء من محافظة البيضاء، وتشهد مناطق بالمحافظة -بينها رداع- اشتباكات بين الحوثيين ومسلحين من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومن القبائل.

المصدر : وكالات,الجزيرة