أفادت مصادر بحركة أحرار الشام الإسلامية للجزيرة بأن الكتيبة الأمنية التابعة للحركة اغتالت صباح اليوم في دمشق العميد الركن في قيادة أركان القوات النظامية السورية علي درويش.

وقالت المصادر إن عناصر من الكتيبة الأمنية للحركة المنضوية في الجبهة الإسلامية استهدفت سيارة درويش في باب توما وسط العاصمة السورية، مما أدى إلى مقتله واثنين من مرافقيه.

وأضافت المصادر نفسها أن العميد من مدينة مصياف ذات الأغلبية الموالية للنظام السوري بريف محافظة حماة الغربي (وسط سوريا).

ولم تبين حركة أحرار الشام ما إذا كان الضابط الكبير في هيئة أركان القوات النظامية السورية قُتل بالرصاص أم بعبوة ناسفة، لكنها أكدت عودة منفذي العملية سالمين إلى قواعدهم.

يذكر أن مقر هيئة الأركان في دمشق تعرض نهاية عام 2012 لاقتحام تبنته جبهة النصرة، وأسفر ذلك عن قتلى وجرحى.

المصدر : الجزيرة