أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها لن تسمح لمصر بلعب دور الوساطة في الملفات الفلسطينية بعد أن قضت محكمة مصرية بتصنيف الحركة منظمة إرهابية. واستنكر المجلس التشريعي الفلسطيني أيضا هذا الحكم ووصفه بأنه سياسي بامتياز.

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري في بيان صحفي صدر اليوم إن "الحكم القضائي المصري يعزل دور النظام المصري عن التدخل في الملفات الفلسطينية، خاصة في قطاع غزة، ويجعله لا يصلح وسيطا في هذه الملفات، في حال بقاء مثل هذا القرار".

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قضت أول أمس السبت بتصنيف حركة حماس منظمة إرهابية، وهو ما استنكرته الفصائل الفلسطينية واعتبرته حماس قرارا مسيسا، بينما تقول السلطات المصرية إن القضاء في مصر مستقل.

بحر اعتبر القرار إعلان حرب على الشعب الفلسطيني (غيتي-أرشيف)

مؤتمر بالتشريعي
وقال أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في مؤتمر بمقر المجلس في مدينة غزة اليوم، إن "قرار المحكمة قرار سياسي بامتياز وهو باطل وغير شرعي".

واعتبر بحر القرار إعلان حرب على الشعب الفلسطيني واصطفافا إلى جانب أعدائه، مطالبا النظام المصري بالاعتذار للشعب الفلسطيني.

وخرجت مظاهرات ومسيرات في قطاع غزة شارك فيها الآلاف منذ مساء السبت للتنديد بالقرار، وأكد المشاركون شرعية المقاومة الفلسطينية وطالبوا السلطات المصرية بالتراجع عن هذا القرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات