قال مراسل الجزيرة بطرابلس محمود عبد الواحد إن المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون اتفق الاثنين مع المؤتمر الوطني العام على عقد جلسة جديدة من الحوار الوطني الخميس القادم في المغرب, بينما قرر البرلمان الليبي المنحل في طبرق العودة إلى الحوار.

وأفاد المراسل بأن الاتفاق على عقد الجلسة القادمة جاء إثر اجتماع بمقر المؤتمر الوطني ضم ليون وأعضاء من لجنة الحوار بالمؤتمر بالعاصمة الليبية. وأضاف أن المؤتمر الوطني لا يزال مصرّا على رفض الجلوس إلى من سماهم "المطلوبين للعدالة" من الطرف الآخر.

ووجه المؤتمر قبل يومين رسالة يدعو فيها ليون إلى زيارته للوقوف على آخر تطورات ملف الحوار الليبي والضمانات المطلوبة لتنفيذ نتائجه, ومستقبل الحوار في ظل مقاطعة المجلس المنحل في طبرق دون إبداء أي أسباب.

وكان البرلمان المنحل المنعقد في مدينة طبرق بأقصى شرقي ليبيا قد صوت الاثنين على مذكرة تقضي بإلغاء تعليق المشاركة في الحوار الوطني بعيد اجتماع ضم عددا من أعضائه والمبعوث الأممي بطبرق.

وعلق البرلمان المنحل مشاركته في الحوار إثر التفجيرات التي ضربت مدينة القبة شرقي البلاد نهاية الشهر الماضي, وأسفرت عن مقتل نحو 50 شخصا, وتبنى التفجيرات مسلحون يعلنون ولاءهم لـتنظيم الدولة الإسلامية

وكان مقررا أن تعقد جلسة جديدة من الحوار برعاية ليون في المغرب الخميس الماضي, لكن قرار التعليق من قبل البرلمان المنحل حال دون ذلك.

وأكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن البعثة الأممية في ليبيا لا تزال تواصل مشاوراتها العاجلة مع الأطراف الليبية للتأكد من عقد الجولة الجديدة من المحادثات قريبا.

المصدر : وكالات