التقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الاثنين السفير الأميركي ماثيو تولر، والسفير السعودي محمد سعيد آل جابر في عدن جنوب البلاد.

وقال مصدر دبلوماسي رفيع لوكالة الأناضول إن هادي التقى تولر بالقصر الجمهوري في عدن، وبحث معه التطورات السياسية في البلد دون ذكر مزيد من التفاصيل.

كما التقى هادي مع السفير السعودي لدى اليمن محمد سعيد آل جابر للمرة الثانية بعد لقائه به نهاية الشهر الماضي.

وكانت مصادر دبلوماسية قد أفادت أمس الأحد بأن سفارتي الولايات المتحدة وبريطانيا في اليمن ستعاودان العمل خلال الأيام المقبلة من مدينة عدن، كخطوة مماثلة لسفارات خليجية قررت خلال الأيام الماضية العمل من هناك.

ووصل هادي إلى عدن يوم 21 فبراير/شباط الماضي، بعد تمكنه من مغادرة منزله في صنعاء وكسر حالة الحصار التي فرضت عليه من قبل الحوثيين منذ استقالته يوم 22 يناير/كانون الثاني الماضي.

وبعد ساعات من وصوله، أعلن هادي تمسكه بشرعيته رئيسا للبلاد، وقال إن "كل القرارات الصادرة منذ 21 سبتمبر (تاريخ سيطرة الحوثيين على صنعاء) باطلة ولا شرعية لها".

بينما قالت الجماعة إن هادي "أصبح فاقداً للشرعية"، متوعدة كل من يتعامل معه بصفة رئيس دولة باعتباره "مطلوبا للعدالة".

وكانت "اللجنة الثورية" الحوثية أعلنت، يوم 6 من الشهر الماضي، ما قالت إنه "إعلان دستوري" يقضي بحل البرلمان وتشكيل مجلس وطني انتقالي ومجلس رئاسي من خمسة أعضاء، بهدف تنظيم الفترة الانتقالية التي حددتها اللجنة بعامين.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة