أفاد مصدر قبلي اليوم الاثنين بأن ثلاثة من المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب قُتلوا في غارة شنتها طائرة مُسيَّرة (بلا طيار) يُعتقد أنها أميركية جنوب شرق اليمن.

وقال المصدر إن الغارة التي حدثت في وقت متأخر مساء الأحد في منطقة مرخة بمحافظة شبوة الجنوبية، أوقعت ثلاثة جرحى آخرين يُشتبه بانتمائهم هم أيضاً للقاعدة.

وهذه هي الغارة الثانية بهذا النوع من الطائرات في غضون اليومين الأخيرين. والمعروف أن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي تستخدم طائرات مسيرة في اليمن ضد مواقع تتحصن فيها عناصر من القاعدة.

وكانت طائرة مماثلة قد شنت السبت غارة على سيارة فقتلت ثلاثة مسلحين في بلدة بيجان بمحافظة شبوة.

وانزلق اليمن إلى الفوضى عقب اجتياح جماعة الحوثي العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي، وفرضوا الإقامة الجبرية على الرئيس عبد ربه منصور هادي منذ تقديم استقالته في 22 يناير/كانون الثاني قبل أن يتمكن من فك الحصار المضروب عليه ويغادر إلى مدينة عدن في الجنوب في 21 فبراير/شباط الماضي، ويبدأ ممارسة مهامه من جديد.

ولم يصدر أي بيان للقاعدة بشأن هذا الاستهداف حتى الآن، كما لم يصدر أي تعقيب فوري من الجهات الرسمية اليمنية أو الأميركية حول الحادث.

وتنفذ طائرات أميركية مسيرة بشكل متكرر ضربات جوية في عدة محافظات يمنية، تستهدف مواقع تتحصن فيها عناصر يشتبه بانتمائها لتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة,الفرنسية