قال السفير التركي في العراق فاروق قيماقجي إن الأيام القادمة ستشهد تعاونًا عسكريًا بين حكومة بلاده وبغداد في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، ونفى الاتهامات الموجهة لبلاده بدعم هذا التنظيم.

وتحدث قيماقجي عن هذا التعاون خلال مؤتمر صحفي في محافظة بابل (جنوبي العراق) أمس الأحد، لكنه لم يوضح طبيعة هذا التعاون ولم يقدم تفاصيل إضافية عنه.

وقال إن تركيا تقف دائما إلى جانب العراق الذي "يمر اليوم بمرحلة صعبة جدًا"، وأكد أن "ما يشاع في وسائل الإعلام بشأن دعم تركيا التنظيم الإرهابي لا صحة له".

وأشار إلى أن بلاده مصممة على محاربة التنظيم، وقد منعت نحو عشرة آلاف شخص من الدخول للاشتباه بهم، فضلا عن ترحيل 1200 شخص للسبب نفسه.

من جانب آخر، أوضح السفير التركي أن بلاده تستضيف مائتي ألف لاجئ عراقي، وقد أرسلت ثمانمائة شاحنة مساعدات إلى النازحين في العراق، وهي بصدد إرسال مساعدات إضافية إلى محافظتي كربلاء والنجف بالجنوب لدعم النازحين.

وبدأت تركيا تقديم المساعدات للنازحين العراقيين بعد سيطرة تنظيم الدولة على مدينة الموصل في يونيو/حزيران الماضي. 

وتعمل القوات العراقية ومليشيات موالية لها وقوات البشمركة الكردية على استعادة المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة، وبدعم جوي من التحالف الدولي الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم منذ أكثر من أربعة أشهر.

المصدر : وكالة الأناضول