تبنى تنظيم "أنصار الشريعة" التابع لتنظيم القاعدة في اليمن، اليوم الخميس، اغتيال الصحفي عبد الكريم الخيواني ممثل جماعة الحوثي في مؤتمر الحوار الوطني، في حين أعلنت وزارة الداخلية اعتقال "زعيم إحدى خلايا الاغتيالات والتفجيرات" التي تستهدف القوات الحكومية والمدنيين في صنعاء.

وقال التنظيم على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إن "مجاهدين اثنين يستقلان دراجة نارية أطلقا النار على الخيواني في الساعة الواحدة ظهرا أثناء وجوده بشارع الرقاص (بصنعاء) فأردياه قتيلا".

وأضاف "أنصار الشريعة" أن مسلحيه الاثنين انسحبا "بسلام" بعد تنفيذهما العملية، دون ذكر مزيد من التفاصيل. 

وكان مراسل الجزيرة أفاد أمس بأن مسلحين مجهولين على متن دراجة نارية أطلقوا النار باتجاه الخيواني بأحد شوارع صنعاء، مما أدى لمقتله على الفور، كما نعت جماعة الحوثي الخيواني واعتبرت اغتياله "محاولة بائسة لاغتيال الثورة وإيقاف مسيرة التغيير الشامل في اليمن".

أحزاب يمنية وجهات دولية تندد باغتيال الخيواني (الجزيرة)

وأدانت أحزاب يمنية ومؤسسات حقوقية اغتيال الخيواني، واعتبرت حادثة الاغتيال "جريمة إرهابية"، كما نددت منظمة العفو الدولية بعملية الاغتيال "المشينة". وأعربت منظمة "مراسلون بلا حدود" عن "صدمتها القوية" لهذا الاغتيال، بينما وصفه بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي بصنعاء جمال بن عمر بالعمل "الجبان والدنيء".

اعتقال
من جهة ثانية، أعلنت وزارة الداخلية إلقاء القبض على ما وصفته بزعيم إحدى خلايا الاغتيالات والتفجيرات التي استهدفت عدداً من منتسبي المؤسسة الأمنية والعسكرية والمواطنين في صنعاء.

وفي وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء، قال الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية إن الأجهزة الأمنية بصنعاء تمكنت بالتعاون مع اللجان الشعبية التابعة للحوثيين من إلقاء القبض على "زعيم إحدى خلايا الاغتيالات والتفجيرات" التي استهدفت عددا من منتسبي المؤسسة الأمنية والعسكرية والمدنيين بالعاصمة خلال الفترة الماضية.

وفي حين لم يذكر موقع الداخلية الإلكتروني تاريخ القبض على المتهم أو اسمه، أشار إلى ثلاثة حروف من هويته وهي "م ع م".

وأضاف أن الأجهزة الأمنية بالعاصمة تواصل عمليات وإجراءات التحري وجمع المعلومات عن "كافة العناصر المتورطة بارتكاب جرائم الإرهاب والتخريب والاغتيالات التي طالت منتسبي المؤسسة الأمنية والعسكرية والمواطنين".

المصدر : وكالات