قالت مصادر المعارضة السورية إنها استهدفت الخميس المربع الأمني في مدينة إدلب بقذائف الهاون والمدفعية، ويأتي ذلك مع حشد فصائل المعارضة المسلحة لاقتحام المدينة التي يسيطر عليها النظام.

وأشارت شبكة مسار برس إلى أن مسلحي المعارضة استهدفوا مبنى فرع أمن الدولة وحواجز للقوات الموالية للرئيس بشار الأسد في منطقة الكورنيش الشرقي بالمدينة بقذائف الهاون والمدفعية، مما أسفر عن مقتل عدد من عناصر النظام وإصابة آخرين بجروح، كما دمرت آليتان عسكريتان.

وكانت قوات النظام قد منعت منذ أيام المدنيين من الدخول إلى مدينة إدلب أو الخروج منها، فيما حشدت فصائل المعارضة عددا كبيرا من المقاتلين لتنفيذ عملية اقتحام المدينة وإحكام السيطرة عليها، حيث حوصرت حاليا من ثلاث جهات.

الطيران الحربي للنظام شن ست غارات على حي جوبر  شرقي دمشق (ناشطون-أرشيف)

غارات وبراميل متفجرة
وفي ريف إدلب استهدفت المعارضة المسلحة معسكر "المسطومة" بعدد من صواريخ غراد، بينما قصف الطيران الحربي والمروحي للنظام بالصواريخ والبراميل المتفجرة منازل المدنيين في مدن وبلدات خان شيخون وكفرنبل وسرمين وتفتناز وبليون والتمانعة ومزارع بروما ومحيط السجن المركزي ومطار أبو الظهور.

وفي درعا أصيب عدد من المدنيين بجروح جراء قصف جوي استهدف الخميس مدينة إنخل بالريف الشمالي للمدينة، كما ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على الحي الشرقي في مدينة بصرى الشام وبراميل أخرى على بلدة عتمان وقرية الملزومة في اللجاة بالريف الشمالي.

وفي ريف دمشق ألقى الطيران المروحي الخميس أربعة براميل متفجرة على مدينة الزبداني، كما ألقى أربعة براميل متفجرة على مزارع بلدة خان الشيح، في حين شن الطيران الحربي غارتين على أطراف مدينة عربين وست غارات على حي جوبر شرقي العاصمة دمشق، دون وقوع إصابات.
 
أما في ريف حمص الشمالي وسط البلاد فجرح عدد من المدنيين جراء قصف جوي ومدفعي على قرية دير فول حيث ألقى طيران النظام برميلين متفجرين على أبنية سكنية في القرية مما أوقع عددا من الجرحى.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة