أعلنت في تونس مبادرة تأسيس المجلس العربي للدفاع عن الثورات والديمقراطية برئاسة الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، يعاونه نواب ثلاثة في الهيئة التأسيسية، هم أيمن نور وتوكل كرمان وعماد الدائمي، على أن تكتمل إجراءات التأسيس في يناير/كانون الثاني المقبل.

وجاء الاتفاق على تشكيل الهيئة التأسيسية إثر لقاء جمع عددا من رموز الثورات العربية في تونس منطلق الربيع العربي، بمبادرة من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية التونسي وحزب غد الثورة المصري وحركة شباب الثورة اليمنية.

وفي الجلسات التشاورية التي عقدت بالعاصمة التونسية، تدارس المجتمعون ما تتعرض له الثورات العربية ومكتسباتها، فضلا عن القضية الفلسطينية.

وصرح رئيس حزب غد الثورة أيمن نور للجزيرة نت بأن "مبادرة تأسيس أول مجلس عربي للدفاع عن الثورات الشعبية التي شهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة، تهدف بالأساس إلى الدفاع عن حق الشعوب في اختياراتها ومكتسباتها التي تحققت بفعل تضحيات كبيرة، وتجميع كل القوى الثورية في بلدان الربيع العربي".

ممثلون لشباب الثورات شاركوا في جلسات التشاور في تونس (الجزيرة)

رموز ثورية
ووفقا للمبادرة، تتولى الهيئة أعمال تأسيس المجلس والاتصالات المطلوبة لتشكيل مجلس أمناء يمثل جميع الثورات العربية، ودعوة رموز وقوى الثورات العربية وشبابها لتكوين المؤسسة، وتلقي المقترحات والترشيحات من الجهات واﻷفراد في هذا الخصوص.

ومن المنتظر أن تكتمل إجراءات التأسيس في يناير/كانون الثاني، شهر الثورات العربية، وستكون العاصمة تونس هي مقر الهيئة التأسيسية التي ستتولى التنسيق مع قوى الثورة لفتح مكاتب تمثيل وفروع في العديد من العواصم فضلا عن فلسطين.

وسيتألف المجلس من هيئة أمناء تضم رموزا ثورية من دول الربيع العربي ورموزا فكرية وديمقراطية تسهم في دعم توجهات المجلس، بالإضافة إلى مجلس خبراء يكون من أولوياته إعداد دليل في إدارة المراحل الانتقالية وإعداد القوانين النموذجية للعدالة الانتقالية وإصلاح القضاء ومحاربة الفساد.

المصدر : الجزيرة