قتل عشرة جنود من قوات عملية الشروق المكلفة من المؤتمر الوطني العام الليبي بتحرير الموانئ النفطية، في هجوم شنه مسلحون تابعون لـتنظيم الدولة الإسلامية في منطقة النوفلية شرق مدينة سرت.

وقال المتحدث باسم قوات الشروق العقيد إسماعيل الشكري للجزيرة إن عناصر من تنظيم الدولة شنت هجوما مباغتا على أحد النقاط الأمامية لقوات عملية الشروق، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الجانبين.

وأشار الشكري إلى أن قوات الشروق ردت على العملية وكبدت مسلحي التنظيم خسائر فادحة، وهي تسيطر حاليا بشكل كامل على الوضع في المنطقة.

ومنذ أيام تحتشد قوات تابعة لرئاسة الأركان المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام في قاعدة القرضابية الجوية جنوب شرق سرت، استعدادا للهجوم على مواقع يتحصن بها مسلحون من جماعات تنسب نفسها لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح مراسل الجزيرة في ليبيا أن هذه القوات تستعد للهجوم من ثلاثة محاور، مشيرا إلى أن ما يؤجل اقتحامهم المدينة هو خشيتهم على حياة المدنيين وتضرر الأحياء السكنية والمنشآت الحيوية فيها.

وإزاء تحذيرات من اشتباكات وشيكة بين عملية الشروق ومسلحي تنظيم الدولة، نزحت العديد من العائلات من مدينة سرت.

وكانت محطات إذاعية في سرت قد بثت خطابات تهدد بقطع رؤوس من وصفتهم بالموالين للغرب ولإيران، وقد توقفت طوابير من السيارات عند محطات الوقود والطرق المؤدية إلى مدينة مصراتة للتزود بالوقود والابتعاد عن منطقة الاشتباكات.

ويسيطر مسلحو تنظيم الدولة على مبان حكومية ومستشفى في سرت، وخاضوا في وقت سابق اشتباكات متقطعة مع قوات الشروق أسفرت عن سقوط 22 قتيلا من الجانبين، وأكد مراسل الجزيرة وجود قتلى أجانب بين عناصر تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة