جدد طيران النظام السوري قصفه لبلدة سرمين في ريف إدلب الثلاثاء حيث قتل شخص وأصيب خمسة، بينما أفاد مراسل الجزيرة بارتفاع عدد القتلى في القصف بواسطة البراميل المتفجرة لقرى بريف المحافظة أمس إلى عشرين شخصا قضى معظمهم بغاز الكلور.

وواصلت قوات النظام السوري قصفها بلدة سرمين اليوم مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة خمسة آخرين بينهم أطفال، كما استهدفت قوات النظام أيضا بلدتي التمانعة وأرمناز بقصف أسفر عن دمار لحق بمنازل المدنيين.

وأفاد المراسل أن عدد القتلى بلغ نحو عشرين شخصا في الغارات التي شنتها طائرات النظام السوري بـالبراميل المتفجرة على بلدات سرمين وكفرتخاريم وقميناس بريف إدلب، وخاصة سرمين حيث استخدم النظام السوري أمس الاثنين غاز الكلور في قصفها.

وكان ستة أشخاص من عائلة واحدة قتلوا وأصيب نحو خمسين آخرين في قصف مساء أمس على بلدتي سرمين وقميناس بريف إدلب الشرقي، إثر قصف مروحيات النظام البلدتين بالبراميل المتفجرة.

وقال عدد من سكان البلدتين إن البراميل المتفجرة كانت تحوي غاز الكلور، كما أكد طبيب في مستشفى سرمين أن من بين المصابين أطفالا ونساء، وقد تم تسجيل حالات اختناق أخرى نقلت إلى المشافي القريبة. وتسيطر المعارضة المسلحة على البلدتين القريبتين من معسكر القرميد أحد أهم نقاط النظام على طريق إدلب اللاذقية.

أطباء يحاولون إسعاف طفل تعرض لغاز الكلور في بلدة سرمين (ناشطون)

مجزرة الكلور
وقتل 13 شخصا بينهم ستة أطفال وجرح عشرات آخرون جراء قصف طائرات النظام السوري مدينة تخاريم في ريف إدلب، وقد طال القصف عدة أبنية سكنية مما أدى إلى انهيارها على رؤوس ساكنيها.

يذكر أن معظم ريف إدلب يخضع لسيطرة المعارضة المسلحة التي تتعرض لغارات مكثفة يومياً من قبل النظام السوري.

وأدان تصريح صفحي للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة اليوم الثلاثاء، قيام طيران النظام السوري بقصف مدينة سرمين ليلة أمس ببراميل متفجرة تحتوي على غاز الكلور، داعيا مجلس الأمن إلى إرسال بعثة تقصي حقائق، وشدد على "ضرورة محاسبة المجرمين وضمان عدم إفلاتهم من العقاب، ضمن التدابير المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن رقم 2118".
 
كما قال مسؤول في حلف شمال الأطلسي (ناتو) الثلاثاء بعد ورود تقارير عن استخدام النظام السوري غاز الكلور في إدلب، إن الحكومة السورية "يجب أن تضمن أن برنامجها للأسلحة الكيماوية فكك تماما دون رجعة، بما في ذلك منشآت الإنتاج المتبقية".
 
وكان ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي قد بثوا تسجيلات مصورة لأفراد العائلة المتوفين وعشرات المصابين بالاختناق  بغاز الكلور -كما ذكروا- يتلقون الإسعافات الأولية في المشافي الميدانية في سرمين.
 
دمار بمنازل المدنيين في حي الوعر بحمص (ناشطون)
براميل بحي الوعر
وفي مواجهات أخرى بأنحاء سوريا، عاد التوتر إلى حي الوعر الحمصي الذي شهد هدوءا منذ فترة، حيث قتل مدنيان وأصيب العشرات باستهداف الطيران المروحي ظهر اليوم تجمعا تجاريا في الحي غربي حمص ببرميلين متفجرين، كما ذكرت شبكة سوريا مباشر.

وقالت الشبكة إن عشرات المصابين تم نقلهم إلى النقاط الطبية الميدانية في الحي، ويأتي استهداف الحي بالبراميل المتفجرة بعد فترة هدوء عاشها نتيجة دخول المسلحين في هدنة (غير معلنة) مع النظام أثناء عملية التفاوض.

وفي درعا دارت الثلاثاء اشتباكات متقطعة بين عناصر المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بعناصر من الحرس الثوري الإيراني في محيط بلدة كفر شمس بريف المحافظة، سقط خلالها جرحى من الجانبين.

كما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على بلدات عقربا والشيخ مسكين وجاسم بالمحافظة، مما أوقع عددا من الجرحى في صفوف المدنيين، بالإضافة إلى تضرر بعض المنازل.

كما دارت اشتباكات بين عناصر من المعارضة المسلحة وقوات النظام في حي المنشية بدرعا البلد، واستهدفت المعارضة المسلحة حاجز المفطرة في درعا الضاحية بقذائف الهاون.

وفي الحسكة تواصلت الاشتباكات اليوم الثلاثاء بين تنظيم الدولة من جهة ومليشيات وحدات حماية الشعب الكردية بالأسلحة المتوسطة والثقيلة في محيط بلدة تل تمر بريف الحسكة، مما أدى لمقتل 11 عنصرا من تنظيم الدولة، وفق مصادر كردية، وتزامن ذلك مع قصف لطيران التحالف الدولي على مواقع لتنظيم الدولة بمحيط البلدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات