أحيا المئات من شباب الثورة في اليمن الذكرى الرابعة لما يسمى مجزرة "جمعة الكرامة" التي قتل فيها العشرات من المتظاهرين ضد نظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح عام 2011.

وقالت وكالة الأناضول إن المئات من شباب ثورة 11 فبراير/شباط 2011 نظموا سلسلة بشرية صامتة في حرم جامعة صنعاء بالعاصمة لإحياء الذكرى الرابعة لمجزرة جمعة الكرامة التي توافق 18 مارس/آذار.

ورفع المتظاهرون لوحات كبيرة لـ"شهداء جمعة الكرامة"، ولافتات كتب عليها "إحياء الذكرى الرابعة لمجزرة جمعة الكرامة".

من جهة أخرى، شارك العشرات من الحوثيين في تظاهرة بساحة التغيير وسط صنعاء إحياء لذكرى مجزرة جمعة الكرامة، ورفض ما أسموه التدخلات الخارجية في شؤون اليمن.

وردد المتظاهرون الحوثيون هتافات من بينها "شهداء جمعة الكرامة صنعوا لنا الكرامة"، "يا شهداء الكرامة أنتم عزة وكرامة".

كما رفع المشاركون في هذه المظاهرة لافتات كتب عليها "نرفض قتل المتظاهرين لتحقيق مآرب سياسية"، و"نعم لحسن الجوار ونرفض التدخلات الخارجية في الشؤون اليمنية"، و"شهداء جمعة الكرامة صاروا ضحية الخيانة".

يشار إلى أنه سقط أكثر من خمسين قتيلا ومئات الجرحى برصاص رجال أمن وموالين للرئيس المخلوع أثناء احتشادهم بالساحة، للمطالبة بإسقاط نظامه في 18 مارس/آذار 2011.

وتعد "مجزرة جمعة الكرامة" نقطة تحول مفصلية في الانتفاضة الشعبية ضد حكم صالح، حيث أعقبتها انشقاقات واسعة عن نظام حكمه في أوساط مسؤولين حكوميين ودبلوماسيين، وكان من أبرز المنشقين اللواء علي محسن الأحمر، قائد الفرقة الأولى مدرع بالجيش اليمني حينها.

المصدر : وكالة الأناضول