أكد مراسل الجزيرة نت ارتفاع حصيلة قتلى غارات النظام على مدينة دوما في ريف دمشق اليوم الأحد إلى أكثر من ثلاثين قتيلا، كما سقط عدة ضحايا بسبب القصف على ريف حمص، مع تواصل الاشتباكات بأنحاء سوريا.

وقال مراسل الجزيرة نت إن حصيلة قتلى غارات النظام على مدينة دوما ارتفعت إلى أكثر من ثلاثين قتيلا، بينما تحدثت وكالة الأناضول عن مقتل عشرين شخصا وإصابة 150 آخرين جراء قصف الأحياء السكنية بخمس قنابل فراغية.

وامتد القصف بمحيط دمشق إلى بلدات الزبداني ودير العصافير وحمورية، بينما سيطرت حركة أحرار الشام وجبهة النصرة وفصائل أخرى على مناطق واسعة في جبال القلمون كانت تخضع لتنظيم الدولة الإسلامية.

أما العاصمة دمشق فشهدت اشتباكات في حي جوبر وسط قصف جوي عنيف، في حين سقطت عدة قذائف هاون على أحياء التجارة وأبو رمانة والمالكي والدويلعة.

الأهالي ينتشلون الأطفال من تحت الأنقاض في دوما (الأناضول)

قصف حمص
من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن شخصا قتل وأصيب آخرون بجروح بينهم أطفال جراء قصف طائرات النظام أحياء مدينة الرستن بحمص ببراميل متفجرة.

ويتزامن ذلك مع تعرض مدن تلبيسة والحولة والغنطو وأم شرشوح والهلالية في ريف حمص الشمالي أيضا لقصف من قوات النظام بقذائف الهاون والدبابات والبراميل المتفجرة، مما أوقع عددا من الإصابات في صفوف المدنيين بينهم أطفال.

كما دارت اشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام في تلبيسة والفرقلس والهلالية في ريف حمص، مما أسفر عن احتراق خط للغاز ومقتل العديد من جنود النظام، بينما تواصلت المعارك بين كتائب الثوار وقوات النظام على طريق تدمر شرقي حمص.

أما مدينة حمص فشهدت مظاهرة في حي الوعر ندد فيها الأهالي بالحصار المفروض عليهم من قبل قوات النظام، وذلك بمناسبة دخول الثورة السورية عامها الخامس.

النظام يقصف عدة مدن وقرى بريف إدلب (ناشطون)

مناطق أخرى
وفي محافظة حلب، استهدف الثوار بقذائف الدبابات كتيبة حندرات ومبنى عمريت وحي الخالدية، وأكدت مصادر في المعارضة أنهم حققوا إصابات مباشرة، في حين ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على قرية حندرات.

وذكرت شبكة شام أن القصف بالبراميل المتفجرة امتد إلى مدينتي اللطامنة وكفرزيتا في حماة، وإلى بلدات التمانعة وخان شيخون والنقير في إدلب، وكذلك إلى حقل العمر في دير الزور.

وفي محافظة القنيطرة بجنوبي البلاد، أسقطت طائرات مروحية براميل متفجرة في وسط القنيطرة الليلة الماضية مستهدفة كتائب المعارضة وجبهة النصرة، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان. بينما ذكرت شبكة شام أن الطيران المروحي ألقى برميلين متفجرين على بلدتي مسحرة وصيدا بالمحافظة.

وفي المقابل، قالت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام (سانا) إن جيش النظام استهدف تجمعا للواء العز التابع لتنظيم جبهة النصرة في السويسة بريف القنيطرة مما أدى إلى مقتل العشرات من أفراده، بينهم ثلاثة قياديين.

وفي الجنوب أيضا، جرت اشتباكات عنيفة ببلدة عتمان في محافظة درعا، في حين قصفت المروحيات مدن الشيخ مسكين وبصر الحرير وإنخل وبلدات أخرى، كما شنت الطائرات الحربية غارات على بلدات الغارية الشرقية والحراك والصورة وسحم الجولان وبصرى الشام، مما أدى لسقوط عدة ضحايا، وفقا لشبكة شام.

المصدر : الجزيرة + وكالات