أوقفت السفارة الأميركية في السعودية خدماتها القنصلية في العاصمة الرياض  فضلا عن مدينتي جدة والظهران اليوم وطالبت الرعايا الأميركيين في المملكة باتخاذ أعلى درجات الحيطة والالتزام بإجراءات السلامة بسبب "مخاوف أمنية متزايدة".

وفي ثاني تحذير من نوعه خلال 24 ساعة، حثت السفارة الأميركية بالرياض في بيان نشرته على موقعها بالإنترنت كل المواطنين الأميركيين على اتخاذ احتياطيات إضافية لدى التنقل في السعودية. كما قالت إن الخدمات القنصلية في الرياض وجدة والظهران ستلغى يومي الأحد والاثنين.

وكانت السفارة نشرت رسالة على موقعها الإلكتروني أيضا مساء الجمعة بعنوان "رسالة تحذيرية لمواطني الولايات المتحدة"، حذرت فيها رعاياها من قيام من وصفتهم بـ"متشددين"، بتنفيذ هجمات خلال شهر مارس/آذار الجاري تستهدف الغربيين العاملين في مجال النفط بالسعودية.

وقالت محطة فوكس نيوز نقلا عن مصدر في المخابرات إن هذا التهديد خطير بما يكفي لجعل هذه المنشآت لا تستخدم إلا الموظفين الأساسيين فقط خلال اليومين المقبلين.

ولم ترد وزارة الخارجية الأمريكية بشكل فوري على طلب للتعليق على بيان السفارة أو تقرير فوكس نيوز.

يذكر أنه في ٣٠ يناير/كانون الثاني الماضي، أصيب أميركي إثر تعرض سيارة كان يستقلها بمدينة المبرز بمحافظة الأحساء شرقي السعودية لإطلاق نار من مصدر مجهول، وهو أول هجوم تشهده البلاد بعد تولي الملك سلمان بن عبد العزيز مقاليد الحكم، والثاني خلال العام الجاري.
        
 

المصدر : وكالات