أصيب ضابط وجنديان بجروح في هجوم على نقطة للجيش المصري في سيناء أمس، عشية المؤتمر الاقتصادي الدولي الذي تستضيفه الحكومة لإظهار حالة استقرار في البلاد.

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين هاجموا كمينا تابعا للجيش في منطقة المحاجر جنوب العريش في وقت متأخر من مساء الخميس، فأصابوا ضابطا وجنديين ولاذوا بالفرار. وتم نقل المصابين إلى مستشفى عسكري في المدينة.

ووقع الهجوم -الذي يأتي ضمن سلسلة هجمات على قوات الجيش والشرطة في سيناء- عشية المؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ التي تبعد 340 كيلومترا جنوب العريش، والذي تعول عليه الحكومة المصرية لجذب مساعدات اقتصادية واستثمارات.

وتشهد مناطق في محافظة شمال سيناء قصفا من قبل الجيش المصري في عمليات مشتركة مع الشرطة لاستهداف المسلحين، وقد نشر تنظيم أنصار بيت المقدس (ولاية سيناء) الأسبوع الماضي صورا قال إنها لانتهاكات وقعت نتيجة قصف الجيش مواقع مدنية في المحافظة.

يذكر أن جماعة أنصار بيت المقدس -التي أطلقت على نفسها اسم ولاية سيناء بعد مبايعتها تنظيم الدولة الإسلامية- تبنت كل الهجمات التي وقعت في الآونة الأخيرة واستهدفت الجيش والشرطة في مصر.

المصدر : الجزيرة,رويترز