قال المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية أبو محمد العدناني إن التنظيم استنزف 70% من قدرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، معتبرا أن انتصارات التحالف وهمية، كما أكد قبول التنظيم مبايعة جماعة بوكو حرام النيجيرية له.

وقال العدناني في رسالة صوتية إن الانتصارات التي يتحدث عنها "الصليبيون والروافض" ليست سوى انتصارات وهمية ولا تعدو سوى استرجاع بعض المناطق والقرى في حرب كرّ وفر.

وحذر العدناني اليهود والمسيحيين من مواجهة التنظيم إذا لم يعتنقوا الإسلام أو يدفعوا الجزية بعد خروجهم من شبه الجزيرة العربية وإخراج جيوشهم من القدس وبلاد المسلمين، حسب تعبيره.

وهدد بأن جماعته ستستهدف عواصم غربية في الوقت الذي يسعى أعداؤها للسيطرة على مدن عراقية وأماكن أخرى، وأضاف "نريد إن شاء الله باريس قبل روما والأندلس بعد أن نسوّد عيشكم وننسف بيتكم الأبيض".

وقال المتحدث باسم التنظيم أيضا إن التحالف "الصفوي الصليبي" يتقاسم الدور في محاربة أهل السنة، وإنه "يريد مكة والمدينة وجميع بلاد المسلمين"، كما وصف القوات الإيرانية بـ"الأفعى عندما كشفت عن وجهها الحقيقي بإعلانها بغداد عاصمة لإمبراطوريتها"، حسب قوله.

وفي شأن آخر، قال العدناني إن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي قبل بيعة جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد (بوكو حرام)، معتبرا ذلك "امتدادا للخلافة في غرب أفريقيا"، كما طالب المسلمين بالهجرة إلى أفريقيا "للجهاد".

وكان زعيم جماعة بوكو حرام أبو بكر شيكاو قد أعلن في السابع من الشهر الجاري مبايعة زعيم تنظيم الدولة، وقال "سنسمع له ونطيعه في أوقات العسر واليسر".

يذكر أن بوكو حرام سيطرت خلال الأشهر الأخيرة على العديد من البلدات والقرى شمال شرق نيجيريا، معلنة إياها جزءا من "دولة الخلافة الإسلامية"، وذلك قبل أن تعلن الحكومة النيجيرية تمكنها من استعادة الكثير من تلك البلدات.

المصدر : الجزيرة + وكالات