منع رجال أمن محتجون رئيس الحكومة التابعة للبرلمان الليبي المنحل عبد الله الثني من السفر من مطار بشرق البلاد، حيث كان في طريقه إلى تونس في زيارة رسمية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين حكوميين ليبيين قولهم إن رجال الأمن منعوا الثني من ركوب الطائرة في مطار الأبرق بمدينة البيضاء احتجاجا على تعيينه وزير الاقتصاد منير علي لتسيير مهام وزارة الداخلية.

ووفقا للوكالة، فإن المحتجين يطالبون بتعيين مرشح من الجنوب بدلا من الوزير المعين الذي ينحدر من غرب البلاد.

وكان الثني عزل في الأول من ديسمبر/كانون الأول الماضي وزير الداخلية السابق عمر السنكي بسبب انتقادات الأخير للعمليات التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وعين العميد مصطفى الصادق قائما بأعمال وزير الداخلية قبل أن يعود ويكلف العميد أحمد بركة، في وقت تداولت فيه وسائل إعلام محلية هذا الأسبوع أخبارا تفيد باستبعاد رئيس الحكومة بركة وتكليف منير علي.

وتعاني ليبيا من أزمة سياسية -بعد أربع سنوات من الإطاحة بحكم معمر القذافي- أفرزت جناحين للسلطة في البلاد: الأول المؤتمر الوطني العام (البرلمان المؤقت السابق الذي استأنف عقد جلساته مؤخرا) ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي الذي أقاله مجلس النواب.

أما الجناح الثاني فيشمل أعضاء مجلس النواب المجتمعين في مدينة طبرق (شرق) الذي تم حله مؤخرا من قبل المحكمة الدستورية العليا وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه.

المصدر : وكالات