نفى التحالف الدولي اليوم الخميس مسؤوليته عن قصف جوي تسبب في مقتل أكثر من عشرين جنديا عراقيا قرب مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار غربي العراق.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر عسكرية أميركية أن طائرات حربية عراقية نفذت طلعات في المنطقة التي قتل فيها مساء أمس الأربعاء الجنود العراقيون شمالي مدينة الرمادي.

وأضافوا أن غارة نفذها أمس طيران التحالف وقعت على مسافة 33 كيلومترا من الموقع الذي قتل فيه الجنود "بنيران صديقة".

من جهته, أفاد متحدث عسكري باسم التحالف -الذي يضم دولا غربية وعربية بقيادة الولايات المتحدة- بأن طيران التحالف شن غارة جوية في المنطقة أمس, لكنه قال إنها أصابت أحد مواقع تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت مصادر عسكرية عراقية قالت في وقت سابق اليوم الخميس إن 22 جنديا عراقيا لقوا حتفهم في قصف نسبته إلى طيران التحالف, مشيرة إلى أنه استهدف مقر شركة تابعة للجيش العراقي. وذكر أحد هذه المصادر أن الطائرات العراقية لم تنفذ منذ شهرين طلعات جوية في المنطقة التي قتل فيها الجنود.

ووقعت الغارة -التي استهدفت مقر الشركة التابعة للجيش العراقي- بالتزامن مع اشتباكات عنيفة في مدينة الرمادي وحولها بين القوات العراقية وتنظيم الدولة.

وقدم ناشطون مؤيدون لتنظيم الدولة بمواقع التواصل الاجتماعي حصيلة أكبر للغارة، إذ تحدثوا عن مقتل نحو أربعين جنديا عراقيا.

المصدر : وكالات