أقر رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري بأن الجيش لم ينجح في مكافحة الإرهاب والجماعات الإرهابية، وحذر من أن العراق في ظل الظروف الحالية سيذهب إلى التقسيم في ظل تدخل أطراف خارجية أبرزها إيران التي تخوض صراعا ضد الولايات المتحدة على أرض العراق.

وقال الجبوري الذي كان يتحدث أمام منتدى السليمانية الدولي الثالث إن الجيش لم ينجح بالدرجة المطلوبة في مكافحة ما سماها الجماعات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم الدولة الإسلامية، مما دعا العديد من المجموعات إلى حمل السلاح، والوقوف بطرق مختلفة في وجه تلك الجماعات.

وأضاف الجبوري أن "المؤسسات الحكومية تشهد صعوبات كبيرة بشأن المجموعات المسلحة، يجب تأسيس جيش قوي في العراق، وتفكيك كل تلك المجموعات، من أجل مستقبل مشرق للبلاد".
 
وبشأن التداعيات الإقليمية للأوضاع في بلاد الرافدين، قال الجبوري إن دول الجوار تسعى بمقادير مختلفة من أجل حل الأزمة العراقية، مشيرا إلى أن إيران تبذل جهدا في هذا المجال، وإن بعض الدول العربية تقف على الحياد، بينما تتدخل تركيا أحيانا من أجل إنهاء مشاكل العراق.

ودعا المسؤول العراقي كل الدول التي تسعى للمساعدة في حل الأزمة العراقية إلى أن تضع مصالح الشعب العراقي في أولويات أهدافها، وأكد أنه لا يوجد حتى الآن موقف واضح من أجل مستقبل البلد.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة