قال حزب المؤتمر الشعبي العام اليمني الذي يرأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، اليوم الثلاثاء، إنه ينوي إرسال وفد رفيع من قياداته إلى روسيا لإطلاع الحكومة الروسية على مواقف الحزب من الأزمة الحالية في اليمن.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والعلاقات الخارجية بالحزب سلطان البركاني بالسفير الروسي في اليمن فلاديمير ديدوشتين، وفق الموقع الرسمي للحزب.

وذكر الموقع أن "اللقاء بحث الأوضاع والمستجدات على الساحة الوطنية، وفي المقدمة منها الحوار بين القوى السياسية الذي يتم برعاية جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن.

وأضاف أن الجانبين "بحثا الترتيب لزيارة وفد رفيع من قيادات المؤتمر الشعبي العام إلى روسيا، لإطلاع القيادة الروسية على مواقف الحزب من الأزمة التي يعيشها اليمن".

موقف ضبابي
ويرى مراقبون أن الموقف الروسي تجاه الأزمة اليمنية يتسم بشيء من الضبابية، ففي حين تُعارض موسكو إصدار أي قرار يُدين سيطرة جماعة الحوثي على مؤسسات الدولة بالعاصمة صنعاء، جدد سفيرها لدى صنعاء ديدوشتين موقف بلاده الداعم لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وخلال لقائه بالرئيس اليمني في مدينة عدن، أشار ديدوشتين إلى أنه "لا خيار أمام اليمنيين للخروج من أزمتهم إلا من خلال الحوار واستكمال العملية السياسية لتجنيب اليمن ويلات الصراعات".

ويوم 21 فبراير/شباط الماضي، وصل هادي إلى مدينة عدن، بعد تمكنه من مغادرة منزله بالعاصمة صنعاء، وكسر حالة الحصار التي فرضت عليه من قبل مسلحي جماعة الحوثي منذ استقالته يوم 22 يناير/كانون الثاني الماضي.

وبعد ساعات من وصوله، أعلن هادي تمسكه بشرعيته رئيسا للبلاد، وقال إن "كل القرارات الصادرة منذ 21 سبتمبر/أيلول (تاريخ سيطرة الحوثيين على صنعاء) باطلة ولا شرعية لها".

المصدر : وكالة الأناضول