وصل الليلة الماضية إلى القاهرة وفد من حركة الجهاد الإسلامي على رأسه الأمين العام للحركة رمضان عبد الله شلح ونائبه زياد النخالة. وقال بيان للحركة إن زيارة الوفد تهدف لإعادة "العلاقات الأخوية" السابقة بين غزة ومصر في ضوء قرارات المحاكم المستعجلة إضافة لملف المصالحة الفلسطينية وإعادة إعمار القطاع.

ولم يشر البيان بشكل مباشر إلى الحكم الأخير الصادر عن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة أمس السبت والقاضي باعتبار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منظمة إرهابية.

وقال مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إن وفد حركة الجهاد الإسلامي سيلتقي قيادات مصرية لبحث قضايا المصالحة الفلسطينية وفتح معبر رفح، دون الإشارة إلى الحكم القضائي على حماس، لكنه أوضح أن هذا الأمر سيتم التطرق له على الأغلب خلال المحادثات.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي إلى جانب فصائل فلسطينية أخرى رفضت قرار المحكمة المصرية، وقالت -في بيان لها- إن القرار لا يعكس "الموقف الحقيقي للشعب المصري، وإنه لن يخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي".


 

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة