غادر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الرياض اليوم الأحد بعد زيارة للسعودية استغرقت عدة ساعات، أجرى خلالها مباحثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز لم تتضح أية معلومات بشأن موضوعاتها.

وعقد السيسي قمة مغلقة مع ملك السعودية، تبعتها مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين، ولم ترد أية تفاصيل عما دار في الاجتماعين.

غير أن وكالة أسوشيتد برس للأنباء ذكرت أن الزيارة تأتي قبل انعقاد مؤتمر اقتصادي في منتجع شرم الشيخ لتأمين دعم مالي من دول الخليج العربي للاقتصاد المصري "المترنح".

ونسبت الوكالة إلى مسؤول سعودي -طلب عدم ذكر اسمه- القول إن الزعيمين سيناقشان أيضاً اقتراحاً من السيسي بتشكيل قوة مشتركة لمكافحة الإرهاب من أجل التصدي للتهديدات الإقليمية، لا سيما الأوضاع في اليمن وليبيا وسوريا.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وصل في وقت سابق اليوم إلى الرياض في زيارة رسمية للمملكة، حيث استقبله في المطار الملك سلمان، لإجراء محادثات هي الأولى من نوعها منذ تنصيب سلمان ملكاً في 23 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتتزامن زيارة السيسي مع زيارة أخرى يقوم بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أدى السبت مناسك العمرة، حيث من المقرر أن يلتقي الملك السعودي غداً الاثنين.

واستبعد مراسل الجزيرة في الرياض نقلاً عن مسؤولين أي احتمال للقاء بين الزعيمين التركي والمصري إبان وجودهما في السعودية.

ونسبت وكالة الأنباء الفرنسية عن السيسي قوله في مقابلة أجرتها معه قناة العربية إن تزامن الزيارتين محض صدفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات