قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم الاثنين إن بلاده ليست بحاجة لقوات أجنبية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، مؤكدا رفض دمشق أي تدخل بري خارجي في أراضيها بهذا الإطار.

وردا على سؤال عما إذا كان مقتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة سيكون سببا لتدخل بري في الأراضي السورية، قال المعلم "أقول بكل وضوح نحن حريصون وندافع عن السيادة الوطنية ولا نسمح لأحد بأن يخرق سيادتنا الوطنية ويتدخل لمحاربة داعش (تنظيم الدولة الإسلامية)".

وأشار المعلم في مؤتمره الصحفي مع وزير خارجية روسيا البيضاء فلاديمير ماكي، الذي يزور دمشق حاليا، إلى أن "الجيش العربي السوري يقوم بكل بسالة بهذه المهمة". 

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أسر الطيار الأردني معاذ الكساسبة في ديسمبر/كانون الأول الماضي في سوريا بعد سقوط طائرته في إطار عملية للتحالف الدولي لقصف مواقع التنظيم في محافظة الرقة (شمال)، وقام بعد ذلك بإعدامه حرقا.

وكانت دمشق -التي تتهم الأردن بفتح حدوده أمام عبور المسلحين والسلاح إلى سوريا لمواجهة النظام السوري- قد أدانت في بيان للخارجية مقتل الكساسبة، داعية "الحكومة الأردنية للتعاون في مكافحة الإرهاب". 

وقال المعلم في مؤتمره الصحفي اليوم "أؤكد، حتى الآن لا يوجد تنسيق بين سوريا والأردن في مجال مكافحة الإرهاب".

وأضاف "وجهنا دعوة للحكومة الأردنية للتنسيق مع سوريا في مكافحة الإرهاب رغم معرفتنا المسبقة أن الأردن لا يملك قرارا مستقلا لإقامة هذا التعاون".

ويشارك الأردن في التحالف الدولي بقيادة أميركية لقصف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

المصدر : وكالات