بث تنظيم الدولة الإسلامية على موقع يوتيوب على الإنترنت تسجيل فيديو جديدا يظهر فيه الصحفي البريطاني المحتجز لدى التنظيم جون كانتلي تحت عنوان "من قلب حلب".

ويتجول كانتلي في الفيديو على أماكن الضربات الجوية في حلب، مشيرا إلى أن المدينة كانت في قلب المعارك منذ صيف 2012، موضحا أنه بفعل القصف العنيف من قبل قوات بشار الأسد صار كثير من المدينة خرابا ونزح كثير من الناس، والآن انضمت إليها في القصف الطائرات الأميركية وتركت كثيرا من مناطق المدينة وما جاورها حطاما من شدة القصف.

كما يظهر مقطع الفيديو أطفالا في صف دراسي يتعلمون اللغة العربية ويحفظون القرآن الكريم، حيث يقول كانتلي "سيكون هؤلاء المجاهدون في المنطقة للأجيال القادمة".

كما يتحدث كانتلي في الفيديو إلى أحد المقاتلين الفرنسيين في صفوف التنظيم والذي يدعو إلى شن هجمات في فرنسا، ويقول "اقتلوهم بالسكاكين، اضربوهم على وجوههم، إن دين الله يحتاج إليكم أكثر مما تظنون".

يشار إلى أن هذا الفيديو هو الثالث الذي يبثه التنظيم لكانتلي -وهو صحفي يحتجزه التنظيم منذ نحو عامين- وكان التنظيم قد بث سابقا مقطعي فيديو لكانتلي في الموصل وعين العرب (كوباني). 

المصدر : الجزيرة