تلقى عدد من زعماء دول الخليج أمس الأحد اتصالات هاتفية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تركزت جلها في التأكيد على متانة العلاقات الثنائية، وذلك على إثر تسريبات لحوار مع مساعديه سخر خلاله من تلك الدول.

فقد أوردت وكالة الأنباء السعودية أن الملك سلمان بن عبد العزيز تلقى اتصالا هاتفيا من السيسي، استعرضا خلاله العلاقات الثنائية بين البلدين ومستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأكد الملك سلمان للرئيس المصري أن علاقة بلاده بالقاهرة "أكبر من أي محاولة لتعكير العلاقات المميزة والراسخة بين البلدين".

وفي اتصال تلقاه من السيسي، قال ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن "أي محاولة فاشلة وحاقدة لن تؤثر على ما يربط البلدين من علاقات أخوية متينة ومتنامية".

من جهته، وصف أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر خلال الاتصال الهاتفي مع السيسي علاقات بلاده مع مصر بأنها "لا تشوبها شائبة ولن يعكر أحد صفوها"، مؤكدا موقف بلاده الثابت تجاه مصر والداعم لأمنها واستقرارها.

وفي السياق ذاته، أكد ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة استمرار بلاده في مساندة مصر ودفع جهودها التنموية.

وجاءت هذه الاتصالات عقب التسريب الذي بثته قناة "مكمّلين" الفضائية لحوار دار بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومدير مكتبه عباس كامل، وعضو المجلس العسكري محمود حجازي، قبل وصول السيسي إلى السلطة.

ويعود هذا التسجيل الصوتي إلى الفترة التي كان يشغل فيها السيسي منصب وزير الدفاع، قبل أيام من ترشحه لرئاسة الجمهورية.

ووصف المتحاورون دول الخليج بأنها أنصاف دول تملك مبالغ ضخمة، كما ناقشوا في التسريب إستراتيجية التعامل مع دول الخليج في ما يتعلق بطلب منح مالية على غرار ما حدث في حرب الخليج، وقال عباس كامل مدير مكتب السيسي إنه يجب التعامل مع دول الخليج على أساس "هات وخد".

وكان لافتا حديث السيسي عن أن دول الخليج تمتلك ميزانيات ضخمة، وأن قادة تلك الدول يمتلكون من الأموال ما يفوق ميزانيات بلدانهم، وأن "الفلوس عندهم زي الرز"، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات