استمرار مشاورات صنعاء وأوروبا تدعو لإطلاق هادي
آخر تحديث: 2015/2/10 الساعة 02:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/10 الساعة 02:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/21 هـ

استمرار مشاورات صنعاء وأوروبا تدعو لإطلاق هادي

تعقد المكونات السياسية في اليمن مع المبعوث الأممي جمال بن عمر وممثلي جماعة الحوثي جلسة مشاورات عقب انسحاب أحزاب احتجاجا على "الإعلان الدستوري" الذي أصدرته الجماعة، وانتقده الاتحاد الأوروبي، وفي الأثناء طالب الأوروبيون بإطلاق الحوثيين الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي ورئيس حكومته خالد بحاح

ويناقش المجتمعون في صنعاء ما يمكن الاتفاق عليه للاستمرار في المحادثات وسط غياب لممثلي الحزبين الناصري والاشتراكي ومطالبة التجمع اليمني للإصلاح بتعليق العمل بما يسمى "الإعلان الدستوري". 

من جانبه، أعرب الاتحاد الأوروبي عن "قلقه الشديد" بشأن "الإعلان الدستوري" أحادي الجانب، واصفا الجماعة بأنها "لا شرعية لها". 

وقال الاتحاد الأوروبي -في بيان عقب اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد في بروكسل الاثنين- إنه "لا شيء غير توافق سياسي واسع بين المجموعات السياسية الرئيسية وتحديد مسار واضح نحو الاستفتاء الدستوري والانتخابات يمكن أن يوفر حلا مستداما للأزمة الحالية في اليمن". 

وأبدى الوزراء الأوروبيون في الوقت ذاته "دعمهم" استئناف المباحثات الشاملة تحت رعاية الأمم المتحدة، فيما دعوا إلى الإبقاء على الإطار الذي توفره مبادرة مجلس التعاون الخليجي، ونتائج المؤتمر الوطني للحوار واتفاق السلام والشراكة الوطنية كنقاط مرجعية للانتقال اليمني والتي ينبغي لجميع الجهات الفاعلة الإقليمية أن تساهم بشكل إيجابي فيها.

من جانبه، اعتبر عضو الأمانة العامة للتنظيم الناصري علي مهيوب العسلي في حديث للجزيرة أن "الإعلان الدستوري" لا يمثل اليمنيين، وهو ما دفعهم للانسحاب.

غير أن عضو المجلس السياسي للحوثيين محمد البخيتي نفى ذلك للجزيرة، وقال إن الإعلان يتبنى أهداف ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيسي المخلوع علي عبد الله صالح.

يذكر أن جماعة الحوثي أصدرت مساء الجمعة ما سمته "إعلانا دستوريا" يقضي ببدء مرحلة انتقالية جديدة في البلاد لمدة عامين، مع حل البرلمان وتعويضه بـ"مجلس وطني" (برلمان مؤقت)، وتشكيل مجلس رئاسي، فضلا عن "لجنة أمنية" تخضع لهيمنتها. 

الاتحاد الأوروبي طالب الحوثيين بالإفراج عن الرئيس المستقيل هادي (الأوروبية)

إقامة جبرية
ودعا الاتحاد الأوروبي أيضا إلى إلغاء الإقامة الجبرية التي يفرضها الحوثيون على الرئيس هادي -الذي أصر على أن استقالته "نهائية ولا مجال للتراجع عنها"- ورئيس حكومته خالد بحاح. 

واعتبر وزراء الاتحاد أن ""عدم احترام مؤسسات الدولة والاعتداء على الموظفين والقيود المفروضة على تحركاتهم أمور غير مقبولة". 

وكانت معظم محافظات جنوب اليمن قد شهدت الاثنين عصيانا مدنيا دعا إليه الحراك الجنوبي ضمن ما يسميه "التصعيد الثوري" حتى تحقيق المطالب العادلة لشعب الجنوب. 

من جهة أخرى، عقدت السلطات المحلية في كل من محافظات عدن وأبين ولحج اجتماعا ضم محافظي المحافظات الثلاث والمسؤولين الأمنيين فيها لبحث التطورات في صنعاء وتداعياتها على الأوضاع في الجنوب.

المصدر : الجزيرة + وكالات