حذرت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريديريكا موغيريني الأحد من خطر انفجار الأوضاع الأمنية بليبيا، قائلة إنه سيكون "خطيرا للغاية" بالنسبة إلى أوروبا.

وأضافت المسؤولة الأوروبية في كلمة لها بمؤتمر ميونيخ للأمن أن الوضع مهدد بالانفجار في أي لحظة، و"سيكون الانفجار على أبواب أوروبا".

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى السياسية والأمنية في ظل وجود حكومتين متنافستين على السلطة، إحداهما مدعومة من قوات فجر ليبيا، والثانية منبثقة عن برلمان طبرق المنحل، فضلا عن المعارك والاشتباكات للسيطرة على المدن ومنشآت النفط الحيوية.

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا قد حذرت في بيان مشترك أمس السبت من أن ليبيا قد تواجه الإفلاس إذا استمر انهيار إنتاجها النفطي وتواصل هبوط أسعار الخام في الأسواق العالمية.

جولة الحوار
وسبق أن اعتبرت موغيريني أن جولة الحوار التي جرت بين بعض الأطراف السياسية بليبيا هي فرصة أخيرة لإعادة الاستقرار إلى البلد، والتوصل لحل سلمي يقوم على الحوار.

كما رحبت بما وصفته بالتقدم المبدئي التي تم إحرازه في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة  وجرت في جنيف السويسرية، وانتهت تلك المفاوضات بالاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال محمد شعيب نائب رئيس مجلس النواب المجتمعين في طبرق أمس السبت إن الفصائل المتحاربة بليبيا ستستأنف مفاوضاتها يوم الثلاثاء، غير أنه لم يكشف عن مكان الاجتماع.

المصدر : وكالات