قتل عشرون شخصا على الأقل وأصيب العشرات في اشتباكات بين الأمن المصري ومشجعي نادي الزمالك مساء الأحد أمام ملعب الدفاع الجوي بـالقاهرة.

وقالت مصادر صحية إن عدد القتلى وصل إلى عشرين في الاشتباكات التي وقعت بين الشرطة وأعضاء رابطة مشجعي نادي الزمالك المعروفة باسم "ألتراس وايت نايتس" أمام ملعب الدفاع الجوي في القاهرة.

من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة المصرية الدكتور حسام عبد الغفار إن 22 شخصا أصيبوا بسبب الاختناقات والاشتباكات التي وقعت بين الطرفين.

وأضاف أنه سيتم إصدار بيان رسمي من الوزارة خلال الساعات القليلة المقبلة لتوضيح حصيلة الاشتباكات من إصابات أو وفيات، وكانت مصادر قد أفادت مصادر بانقطاع شبكة الاتصالات في محيط الملعب الرياضي عقب اندلاع المصادمات.

من جهتها، أعلنت الداخلية المصرية إحباطها محاولة جماهير من نادي الزمالك "اقتحام" ملعب الدفاع الجوي لحضور مباراة ناديهم أمام أنبي في الجولة العشرين للدوري المصري لكرة القدم.

وذكرت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية على فيسبوك أن "المتابعات الأمنية رصدت تردد أعداد كبيرة من مشجعي نادي الزمالك على ملعب الدفاع الجوي لحضور مباراة كرة القدم بين فريقي الزمالك وأنبي مساء اليوم دون حملهم تذاكر دخول المباراة، وحاولوا اقتحام بوابات الملعب بالقوة، مما دعا القوات إلى الحيلولة دون استمرارهم في التعدي على منشآت الملعب" .

من جانبها، قالت رابطة مشجعي نادي الزمالك (الوايت نايتس) على صفحتها في فيسبوك إن "الداخلية تبادر الجماهير بقنابل الغاز المدمع أمام ملعب الدفاع الجوي وحالات إغماء واختناق بالجملة".

وكان من المقرر أن تنطلق المباراة الساعة السابعة والنصف بالتوقيت المحلي (الخامسة والنصف بتوقيت غرينتش) لكنها تأجلت لمدة نصف ساعة قبل أن يمتد التأجيل لدقائق إضافية حتى دخول الفريقين الملعب.

ووافقت الداخلية المصرية الشهر الماضي على حضور جزئي للجماهير بعدد عشرة آلاف مشجع فقط بداية من الدور الثاني لموسم 2014-2015، لتكون مباراة اليوم هي الأولى للزمالك بحضور الجماهير.

وتم منع الجماهير من حضور مباريات كرة القدم في البلاد عقب أحداث كارثة ملعب بورسعيد التي راح ضحيتها 72 مشجعا من جمهور النادي الأهلي في الأول من فبراير/شباط 2012 خلال اقتحام جماهيري أرض ملعب النادي المصري ببورسعيد (شمال شرق)، باستثناء السماح بحضورها مباريات للمنتخب المصري والأندية التي تشارك في المسابقات الأفريقية.

المصدر : وكالات