كشفت رسالة بعث بها منظر التيار السلفي الجهادي في الأردن عصام البرقاوي المعروف بـأبو محمد المقدسي إلى زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي عن دعوة المقدسي البغدادي للقبول بمبادلة الطيار الأردني معاذ الكساسبة -الذي قتله تنظيم الدولة حرقا- بالسجينة العراقية في السجون الأردنية ساجدة الريشاوي التي أعدمتها السلطات الأردنية مؤخرا.

وخلال الرسالة التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها خاطب المقدسي البغدادي بـ"أمير دولة العراق والشام الإسلامية"، ودعاه إلى بذل كل ما يستطيع من أجل إطلاق سراح "أخت لنا ولكم في التوحيد والجهاد".

وبدا المقدسي حريصا على إتمام صفقة المبادلة وإنقاذ الطيار الكساسبة من بين يدي تنظيم الدولة، حيث رغّب في رسالته الطويلة البغدادي في تحقيق أمنية رفيق دربه أبو مصعب الزرقاوي بإطلاق سراح الريشاوي.

وقال في رسالته "فأسألك يا شيخ أبا بكر بالله العظيم الذي رفع السماء بغير عمد ألا تضيع هذه الفرصة لاستنقاذ أختك وأختنا، وألا تتهاون أو تهدر هذه الفرصة العظيمة التي ستجعل المسلمين يلهجون لكم بالدعاء والشكر والاعتراف بالفضل والعرفان".

وكانت السلطات الأردنية أطلقت سراح المقدسي بعد يومين على بث تنظيم الدولة تسجيلا مصورا يظهر عملية إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا.

وفي تصريحات للجزيرة نت فور الإفراج عنه، قال المقدسي إنه تفاوض شهرا كاملا مع تنظيم الدولة في محاولة للإفراج عن الطيار الكساسبة مقابل إطلاق الأردن الريشاوي وآخرين إلا أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل.

وقال إنه أرسل رسالة إلى زعيم تنظيم الدولة البغدادي، كما تواصل مع أبو محمد الموصلي الذي كلف من قبل البغدادي بالتفاوض "لكنني اكتشفت في نهاية المطاف أنهم مراوغون وكاذبون".

المصدر : الجزيرة