قال مسؤولون من طرفي الصراع في ليبيا إن الفصائل ستستأنف يوم الثلاثاء المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة داخل البلاد، لاحتواء الصراع على السلطة بين الحكومتين المتنافستين، وذلك رغم مقتل سبعة جنود من القوات التابعة للبرلمان المنعقد في طبرق باشتباكات جديدة في بنغازي.

ونقلت رويترز عن محمد شعيب نائب رئيس مجلس النواب المنحل في مدينة طبرق أن محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة ستجرى داخل ليبيا يوم الثلاثاء "ما لم يحدث شيء غير متوقع".

بدوره، أكد عبد القادر حويلي العضو بـالمؤتمر الوطني العام موعد إجراء المحادثات، لكنه لم يكشف عن مكانها.

وكان المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون التقى الاثنين الماضي في العاصمة طرابلس رئيس المؤتمر الوطني العام نوري بوسهمين وأعضاء لجنة الحوار في المؤتمر، حيث بحث اللقاء جولة الحوار المقبلة بين الفرقاء الليبيين المزمع عقدها في ليبيا.

سبعة قتلى
ميدانيا، قتل سبعة جنود في اشتباكات جديدة بين قوات تابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي المنبثقة عن البرلمان المنعقد في طبرق (شرق) وموالين له من المدنيين المسلحين، وبين تنظيم أنصار الشريعة في مدينة بنغازي بشرق ليبيا، ليصل عدد القتلى خلال أربعة أشهر من القتال هناك إلى نحو سبعمائة.

وبحسب شهود عيان تحدثوا لوكالة الأناضول في وقت سابق، فإن المعارك تصاعدت حدتها بجميع محاور القتال في الصابري وحي الليثي، وكذلك بمناطق الضواحي كالهواري والقوارشة بمدينة بنغازي.

وفي السياق، تمكن الهلال الأحمر الليبي السبت من إجلاء مرضى وأطقم طبية كانوا عالقين داخل مستشفى حكومي يقع وسط المعارك المسلحة بمدينة بنغازي (شرقي ليبيا)، وذلك بعد ارتفاع حدة الاشتباكات حوله.

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، قال مدير مكتب الإعلام بالهلال الأحمر الليبي محمد المصراتي إن "فريق الإخلاء التابع للهلال الأحمر الليبي فرع ‫‏بنغازي تمكن مساء السبت من إخلاء مركز خدمات الكلى من العالقين داخله إثر الاشتباكات الدائرة في منطقة ‫‏الهواري حيث يقع مقره".

المصدر : وكالات