الجزيرة نت-عمّان

أكد قائد سلاح الجو الأردني اللواء الركن منصور الجبور مقتل سبعة آلاف عنصر من تنظيم الدولة الإسلامية منذ بدء غارات التحالف الدولي ضده، مشددا على أن الغارات دمرت 20% من قدرات التنظيم وركزت على استهداف قياداته وعلى رأسهم أبو بكر البغدادي.

وقال الجبور في بيان صحفي الأحد إن "عمليات التحالف الدولي أفقدت التنظيم الإرهابي حوالي 20% من قدراته القتالية، ونحو سبعة آلاف مقاتل"، مشيرا إلى أن "سلاح الجو الملكي شارك بـ946 طلعة جوية من أصل خمسة آلاف و500 طلعة نفذتها قوات التحالف، وهو ما يمثل 20% من عدد الطلعات".

وتأتي تصريحات المسؤول العسكري الكبير بعد ثلاثة أيام من بدء الأردن تنفيذ غارات مكثفة ضد تنظيم الدولة، انتقاما لمقتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي أعدمه التنظيم حرقا.

وقال الجبور إن "هدف الأردن النهائي هو مسح تنظيم الدولة عن وجه الأرض"، لافتا إلى أن "الهدف الأول للغارات كان استهداف القيادات وعلى رأسهم أبو بكر البغدادي".

وأكد الجبور "نحن في حالة حرب دفاعا عن أمتنا... لم نقتل شيخا ولم ندمر بيتا في أي منطقة سكنية". وأضاف "حققنا ما نصبو إليه من الثأر للبطل النقيب معاذ الكساسبة، ومستمرون بالحملة حتى تحقيق جميع أهدافها، والضربات الأخيرة ما هي إلا بداية الحرب على هذا التنظيم الإرهابي الجبان".

وعن تفاصيل الغارات التي نفذها الجيش الأردني خلال الأيام الماضية، قال الجبور إن سلاح الجو الأردني استهدف في اليوم الأول مراكز التدريب ومحطات التجهيز للتنظيم، وتم تدمير 19 هدفا بإصابات دقيقة، بحسب قوله.

أما في اليوم الثاني، فتم استهداف مستودعات الذخائر والوقود والتجهيزات العسكرية، وتدمير 18 هدفا بالكامل، وفي اليوم الثالث تم استهداف مقاتلي التنظيم وتدمير 19 ثكنة عسكرية يتحصنون فيها، كما قال في البيان الصحفي.

وأشار إلى أن ضربات سلاح الجو الأردني في الأيام الثلاثة الماضية قامت على مرتكزات، تمثلت في "خفض الإيرادات غير المشروعة للتنظيم الإرهابي مثل بيع النفط، وإضعاف مراكز التدريب الخاصة به، والحد من قدراته في التمكن والسيطرة، بالإضافة إلى استهداف مقاتليه".

المصدر : الجزيرة