قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني إنه طلب من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين مزيداً من الأسلحة والذخائر لعدم كفاية الأسلحة التي أرسلتها ألمانيا للإقليم لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

جاء ذلك في كلمة للبارزاني في الدورة 51 لمؤتمر الأمن الدولي في ميونخ، أشار فيها إلى أن تنظيم الدولة غنم نحو 1700 عربة مصفحة من الجيش العراقي، وأن صواريخ ميلان التي أرسلتها ألمانيا كانت فعالة في إيقافها، لكنها ليست كافية لمواجهة هذا العدد من العربات.

وأعرب البارزاني عن سعادته بتحرير عين العرب (كوباني) بشمال سوريا ومناطق أخرى من يد التنظيم، معتبراً أن تهديد التنظيم لا يزال قائما، كما شدد على ضرورة الدعم المالي إلى جانب الدعم العسكري لمواجهة التنظيم.

وحذر من أن خسارة التنظيم في العراق قد يدفعه للعبور إلى سوريا لاستجماع قوته وإعادة تنفيذ هجمات على العراق.

وأكد البارزاني أن قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان تمكنت من تحرير 15 ألف كيلومتر من يد تنظيم الدولة. 

وكانت ميركل قد دعت في مؤتمر ميونخ أمس المجتمع الدولي إلى التضامن في محاربة الإرهاب. وقالت إن من المهم توحيد الصف في محاربة تنظيم الدولة.

وقالت المستشارة الألمانية "نقف في هذه الحرب جنبا إلى جنب مع الأغلبية الساحقة من المسلمين في أوروبا التي ليس هناك أي شيء مشترك بينها وبين الإرهاب".

وحذرت ميركل من أن التهديدات المتعلقة بالأمن السياسي لا تبدأ عند الحدود الألمانية، مشيرة إلى أن "جذور انهيار الدولة والفقر والإرهاب والأوبئة يمكن أن تكون قريبة من أبوابنا".

وأوضحت ميركل أنه سيكون اعتقادا خاطئا بأن هذه الأمور ستظل من دون تأثيرات على أوروبا وعلى ألمانيا. وطالبت بالعمل على استقرار المناطق المتزعزعة.

المصدر : وكالات