أعلن أحمد عز، أحد أبرز وجوه نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك في مصر، أمس أنه سيرشح نفسه لانتخابات مجلس النواب التي فتح باب الترشح فيها اليوم وستجرى في شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان المقبلين، في وقت أعلن حزب الدستور المصري -الذي أسسه محمد البرادعي- عزمه عدم المشاركة في الانتخابات بسبب رفض الحكومة مطالبات القوى السياسية بتعديل قانونها.

ووعد أحمد عز أهالي دائرته الانتخابية بمدينة السادات بمحافظة المنوفية (شمال دلتا النيل) بـ"إحداث طفرة تنموية كبرى".

وذكرت "بوابة الأهرام" الإلكترونية أن عز أجرى الفحوص الطبية اللازمة لقبول أوراق الترشح.

وقبل ساعات من ذلك، تقدم المحامي سمير صبري ببلاغ للنائب العام يطالب فيه بحرمان عز من الترشح للانتخابات. وعلل ذلك في البلاغ بضلوع عز في إفساد الحياة السياسية، بحسب قوله، متمسكا بإعمال المواد القانونية المتعلقة بجريمة إفساد الحياة السياسية والتي يترتب عليها الحرمان من الترشح للانتخابات أو الانتماء لأي حزب سياسي.

وبرأ القضاء المصري أحمد عز من قضايا عدة في تهم تتعلق بـ"الفساد والتربح واستغلال النفوذ والاحتكار" بعد أكثر من ثلاث سنوات قضاها محبوسا احتياطيا على ذمة تلك القضايا. واشتهر عز بكونه أحد كبار رجال الأعمال في مصر لا سيما في صناعة الحديد، وبقربه من جمال مبارك النجل الأصغر للرئيس المخلوع، ونظرت إليه المعارضة في مصر باعتباره الممول الأول لحملة كانت تروج لتوريث جمال مبارك حكم مصر.

حزب الدستور أعلن عزمه عدم المشاركة في الانتخابات بسبب رفض الحكومة تعديل قانونها (الجزيرة)

مقاطعة
وفي سياق متصل أعلن حزب الدستور عزمه مقاطعة الانتخابات، وقال في بيان بصفحته على موقع فيسبوك بشأن رفض تعديل الانتخابات إنه "يعكس الميل لتضييق المجال السياسي وحصره على أصحاب المصالح الضيقة والنفوذ والمال".

وقال المتحدث باسم الحزب خالد داود إن قانون الانتخابات الحالي لن يساعد في بناء حياة سياسية تقوم على التعددية الحزبية وتداول السلطة.

وكان الحزب قد طالب الحكومة بتعديل قانون الانتخابات توسيعا للمشاركة السياسية، وقال في بيانه إن الحكومة لم تستجب لطلبه.

يأتي ذلك بعد أيام من إعلان حزب مصر القوية الذي يرأسه عبد المنعم أبو الفتوح مقاطعته الانتخابات نظرا لعدم توفر "الأجواء الديمقراطية المناسبة".

وكان رئيس اللجنة العليا للانتخابات في مصر أيمن عباس أعلن مطلع الشهر الماضي أن انتخابات مجلس النواب ستبدأ يوم 21 مارس/آذار القادم، وتنتهي يوم 7 مايو/أيار المقبل، ثم أعلن بعد ذلك فتح باب الترشح يوم 8 فبراير/شباط الجاري.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز