قالت مصادر في شرطة مدينة الرمادي في محافظة الأنبار (غرب بغداد) إن مليشيات الحشد الشعبي الشيعية ذبحت اثنين من أبناء المدينة، هما رافع ووسام الجابري بذريعة انتمائهما  لتنظيم الدولة الإسلامية بعد ساعات من اعتقالهما.

وأفادت مصادر صحفية بأن صحوة عشيرة البوفهد هم من اعتقلوا الشابين، ثم سلموهما إلى مليشيات الحشد الشعبي قبل أن يُعثر على جثتيهما وعليهما آثار طعنات سكاكين قرب قيادة عمليات الأنبار.

وفي رده على هذه الحادثة، قال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي إن هذا الأخير أمر بالتحقيق في ما وصفها بجريمة القتل البشعة لاثنين من المواطنين في الرمادي.

وفي سياق متصل، أفاد مركز إعلام الربيع العراقي بأن القوات العراقية الحكومية أعلنت فرض حظر للتجول في مدينة الرمادي، في محاولة منها لشن حملة عسكرية جديدة للسيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة.

وكانت مصادر رسمية في محافظة الأنبار، قالت إن قوات عراقية -وبمساندة مقاتلي العشائر- تمكنت من صد هجوم ثان لتنظيم الدولة خلال 12 ساعة على مدينة الرمادي مركز المحافظة، وذلك بحسب أحد ضباط مديرية شرطة الأنبار.

المصدر : الجزيرة