الجزيرة نت-عمان

قصف الطيران الأردني اليوم السبت لليوم الثالث تباعا مواقع لـتنظيم الدولة الإسلامية ضمن حملة جوية انتقاما للطيار معاذ الكساسبة الذي أعدمه التنظيم حرقا.

وقال الجيش الأردني مساء اليوم في بيان إن أسرابا من الطائرات أقلعت صباحا, واستهدفت مواقع ومراكز لتنظيم الدولة. وأضاف البيان أن الأهداف التي تم ضربها دمرت دون أن يحدد ما إذا كانت الضربات الجديدة تمت في سوريا أو في العراق, أو في كليهما.

وتابع أن الجيش سيكشف الأحد خلال إيجاز عسكري عن حصيلة الضربات الجوية التي استهدفت التنظيم منذ الخميس. وكان التلفزيون الأردني قال في وقت سابق اليوم إن الطائرات التي نفذت الضربات الجديدة عادت إلى قواعدها سالمة.

وصرحت مصادر أردنية رسمية موثوق بها للجزيرة نت بأن الطيران الأردني أغار لليوم الثالث على مواقع تنظيم الدولة, وأنه ماض "حتى النهاية في سحق الإرهابيين ودك مواقعهم".

ورفضت المصادر نفسها الكشف عن المواقع المستهدفة اليوم، وقالت إنه "لن يتم الإعلان عن جغرافيا الضربات لأسباب عسكرية". وبدأ سلاح الجو الأردني أول أمس الخميس حملة جوية أطلق عليها "الشهيد معاذ" انتقاما للطيار معاذ الكساسبة الذي أعدمه التنظيم حرقا حسب ما ورد في تسجيل مصور.

واستهدفت أولى الغارات الجوية الأردنية بعد بث التسجيل مواقع لتنظيم الدولة في ريف مدينة الرقة شمال شرقي سوريا, وتحدث ناشطون عن مقتل عناصر من التنظيم وتدمير مخازن أسلحة في هذه الضربات.

وكان الجيش الأردني ذكر في بيان له مساء أمس الجمعة أن "أسرابا من مقاتلات الجو الملكي الأردني نفذت غارات جوية جديدة ضد أهداف منتخبة للتنظيم الإرهابي". وأضاف البيان أنه "تم تدمير الأهداف جميعها وعادت الطائرات إلى قواعدها سالمة".

من جهتها, أعلنت القيادة المشتركة للعمليات العسكرية التابعة لقوات التحالف الدولي أن طائرات التحالف نفذت اليوم 11 غارة على مواقع لتنظيم الدولة في سوريا, و15 غارة أخرى على مواقع له في العراق, مشيرة إلى أن الغارات دمرت آليات عسكرية.

وأضافت في بيان أن الضربات في سوريا تركزت حول مدينة عين العرب (كوباني) في محافظة حلب شمالي سوريا, في حين توزعت في العراق على محافظات الأنبار (غرب) ونينوى وكركوك (شمال).

في الأثناء، قال المتحدث باسم السفارة الأميركية في عمان لصحيفة الغد المحلية إن الخارجية الأميركية تعمل بشكل فوري ومستعجل بالشراكة مع وزارة الدفاع (البنتاغون) حول طلبات تقدم بها الأردن تخص تعزيز قدراته العسكرية.

المصدر : وكالات