تواصلت في اليمن مظاهرات الاحتجاج اليوم السبت بالعاصمة اليمنية صنعاء ومدن البلاد الأخرى، رفضا لانقلاب الحوثيين الذي قضى أمس الجمعة بإعلان حل البرلمان وتشكيل مجلس رئاسي.

وفي تعز شارك الآلاف من سكان مدينة الواقعة غربي اليمن في احتجاج نظموه لإدانة الانقلاب.

وردد المشاركون شعارات مناهضة للحوثيين وللإعلان الدستوري الذي أعلنوا عنه أمس الجمعة، كما دعوا القوى السياسية في البلاد إلى الوقوف ضده.

وقال مراسل الجزيرة في تعز عثمان البتيري إن مظاهرة كبيرة جدا خرجت اليوم رفضا للإعلان الدستوري الذي أثار غضب الشارع في تعز.

شعارات ومطالب
وأشار المراسل إلى أن أكثر من عشرين ألف شخص شاركوا في المظاهرة، ولفت إلى أن المتظاهرين تجمعوا أمام مبنى المحافظة مطالبين المحافظ بإعلان الإقليم جند (يضم تعز وإب) إقليما منفصلا عن صنعاء.

وبين البتيري أن الشعارات التي يرفعها المتظاهرون هي شعارات منددة بالإعلان الدستوري وانقلاب الحوثي، مع مطالبات بالتنسيق مع المحافظات الأخرى التي لا تخضع لسيطرة الحوثي من أجل اتخاذ مواقف موحدة حيال هذا الانقلاب.

وقال المراسل إن هذه المظاهرات تتم بمشاركة جميع القوى السياسية والشبابية والشعبية في المحافظة، إضافة إلى شخصيات تشارك تعبيرا عن الرفض للإعلان الدستوري وعن كل الخطوات التي اتخذتها جماعة الحوثي منذ اجتياح صنعاء.

وذكر البتيري أن محافظ تعز لم يعلن أي موقف حيال ما حصل في صنعاء، وهو يلتزم الصمت حتى الآن.

تفريق واعتقالات
أما في العاصمة صنعاء فأفاد مراسل الجزيرة بأن مسلحي الحوثي أطلقوا الرصاص لتفريق مظاهرة في جامعة صنعاء.

وقالت مراسلة الجزيرة في العاصمة اليمنية هديل اليماني إن المظاهرة التي كانت في جامعة صنعاء تفرقت بسبب حملة الاختطافات "الواسعة" التي طالت المحتجين من ناشطين وإعلاميين الذين استهدفوا بالدرجة الأولى.

video

وقالت اليماني إن توافد الشباب المشاركين في المظاهرة كان على قسمين، منهم من كان داخل الجامعة وآخرون خارجها، ولفتت إلى أن الذين تعرضوا لإطلاق الرصاص والاختطاف كانوا أمام بوابة الجامعة التي يتمترس فيها مسلحو الحوثي بالزي الأمني منذ مدة.

كما أعلنت السلطة المحلية في محافظة حضر موت (شرقي اليمن) رفض ما يسمى الإعلان الدستوري الذي أصدره الحوثي، وأكدت عدم العمل به. يأتي ذلك عقب رفض محافظة مأرب الإعلان، وكذلك محافظتي عدن وشبوة.

وفي الحديدة (غربي البلاد) خرج مئات من شباب الثورة والحراك التهامي في مسيرة ليلية للتنديد بما يصفه الحوثيون بالإعلان الدستوري.

وأكد المحتجون رفضهم الانقلاب الذي وصفوه بانقلاب طائفي على الاتفاقيات الوطنية السابقة كافة، وحذر المتظاهرون من عواقب أي أعمال قمع ومصادرة للحقوق والحريات.

إعلان وردود
وكانت جماعة الحوثي أعلنت مساء الجمعة ما سمته "إعلانا دستوريا" قضى بحل مجلس النواب، وتشكيل مجلس انتقالي من خمسة أعضاء، مما يعزز سيطرتها على البلاد بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة بعد اجتياح ممثلي الجماعة دار الرئاسة والمؤسسات السيادية بالعاصمة صنعاء.

وجاء الإعلان عن هذه القرارات غداة تعليق المفاوضات بين كافة الأطراف السياسية للخروج من الأزمة الحالية بإشراف موفد الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر بعد فشل التوصل إلى اتفاق.

وكان من المفترض أن تتواصل هذه المفاوضات اليوم السبت حسب ما أعلن المشاركون. 

المصدر : الجزيرة + وكالات