قال نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية أمير عبد اللهيان السبت إن الإعلان الدستوري الذي وقعته جماعة أنصار الله (الحوثيين) وبقية الأحزاب السياسية في اليمن لا يتناقض مع المبادرة الخليجية.

وأضاف عبد اللهيان في كلمة له خلال اجتماع حضره مسؤولون من إيران ومصر في مقر وزارة الخارجية الإيرانية السبت، أن "الإعلان يكمل هذه المبادرة باتجاه تحقيق الأمن والاستقرار في هذا البلد"، واعتبر أن "تحقيق هذا الأمن والاستقرار مهم جدا بالنسبة لإيران وللمملكة العربية السعودية".

وأشار إلى أن جماعة أنصار الله وبالتعاون مع القوى الأمنية وقوات الجيش اليمني "استطاعت أن تخطو خطوات واسعة باتجاه تثبيت العملية السياسية في اليمن ومكافحة الفساد والوقوف في وجه تنظيم القاعدة".

 كما أوضح أن بلاده "تستثمر نفوذها وقدراتها بهدف تأمين مشاركة كل الفئات اليمنية في العملية السياسية لصناعة مستقبل اليمن واليمنيين".

وكان مجلس التعاون الخليجي قد "ندد بانقلاب" الحوثيين في اليمن الذين حلوا البرلمان وأنشؤوا مجلسا رئاسيا يتولى إدارة شؤون البلاد.

كما اعتبر المجلس -في بيان له السبت- "الإعلان الدستوري" الذي أصدره الحوثيون "نسفا كاملا للعملية السياسية السلمية التي شاركت فيها كل القوى السياسية اليمنية، واستخفافاً بكل الجهود الوطنية والإقليمية والدولية التي سعت مخلصة للحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته وتحقيق تطلعات الشعب اليمني.

وأقرت جماعة الحوثي مساء الجمعة ما سمته إعلانا دستوريا قضى بحل مجلس النواب، وتشكيل مجلس انتقالي من خمسة أعضاء؛ مما يعزز سيطرتها على البلاد بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة إثر اجتياح ممثلي الجماعة قصر الرئاسة والمؤسسات السيادية بالعاصمة صنعاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات