قالت مصادر أمنية كردية إن قوات البشمركة تمكنت من السيطرة على بلدة جنوبي سد الموصل بعد نحو نصف عام من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليها، كما بدأت هجوما آخر لاستعادة قرية أخرى، في حين أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن استعادة مدينة الموصل باتت قريبة.

وأكدت المصادر أن قوات البشمركة استعادت بلدة وانكي جنوبي سد الموصل، مشيرة إلى أن تقدم القوات الكردية سبقه قصف جوي كثيف لطائرات التحالف وآخر مدفعي من قوات البشمركة انتهى بتقدم القوات الكردية وسيطرتها على البلدة.

وعلى صعيد متصل أعلن متحدث باسم قوات البشمركة أنها بدأت صباح اليوم الجمعة هجوما للسيطرة على ناحية "وانة" شمال مدينة الموصل المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة في العراق.

وأكد المتحدث أن البشمركة شنت صباح اليوم هجوما واسعا على ناحية وانة (35 كلم شمالي الموصل) من الجهتين الشرقية والغربية، مستخدمة الأسلحة الثقيلة في قصف مواقع التنظيم في الناحية.

وتمتلك ناحية "وانة" -التي حاصرتها البشمركة منذ أكثر من أسبوعين- أهمية إستراتيجية لكونها تقع على الطريق الرئيسي الذي يربط مدينة الموصل بالأجزاء الشمالية والغربية من محافظة نينوى، وكذلك لقربها من معبر حدودي رئيسي مع سوريا في ناحية ربيعة.

العبادي: الجيش العراقي والبشمركة يمتلكان خطة لتحرير الموصل من تنظيم الدولة
(الفرنسية-غيتي)

معركة الموصل
وكانت قوات البشمركة قد تمكنت -بإسناد جوي من طيران التحالف الدولي- خلال عمليات عسكرية واسعة شنتها خلال الشهرين الماضيين، من استعادة مناطق واسعة في محيط مدينة الموصل بعد مواجهات عنيفة مع تنظيم الدولة.

وفي سياق متصل قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين، إن استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة باتت قريبة، مشيرا إلى أن الجيش العراقي وقوات البشمركة لديهما خطة متكاملة لاستعادة المدينة.

وأضاف العبادي أنه يزور ألمانيا من أجل حشد المجتمع الدولي لدعم العراق في مواجهة تنظيم الدولة.

وكان رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق فؤاد حسين قال أمس الخميس إن التحالف الدولي ليست لديه خطة واضحة للقضاء على تنظيم الدولة، مشيرا إلى أن ذلك يحتاج إلى قوات برية على الأرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات