جدد طيران النظام السوري المروحي اليوم قصفه بالبراميل المتفجرة لأحياء في مدينة حلب شمال البلاد، مما أسفر عن سقوط قتلى من عائلة واحدة بينهم أطفال، في حين تعرضت مدينة دوما بالغوطة الشرقية للعاصمة دمشق لغارات جوية جديدة أوقعت خمسة قتلى وعشرات الجرحى، بينهم أطفال أيضا.

يأتي ذلك بينما تصدت كتائب المعارضة لهجوم قوات للنظام حاولت التقدم في محيط مدينة دوما، مخلفة خسائر في صفوف المهاجمين. وجاءت هذه التطورات بعد يوم من غارات دامية خلفت نحو خمسين قتيلا في حلب وسبعين قتيلا بالغوطة الشرقية.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بسقوط قتلى وجرحى في قصف قوات النظام بالبراميل المتفجرة لحلب القديمة.

وفي هذا السياق أشارت شبكة سوريا مباشر إلى مقتل ستة أشخاص من عائلة واحدة -بينهم ثلاثة أطفال- جراء سقوط براميل متفجرة على حي قرلق بحلب. وفي نفس الإطار أكد اتحاد تنسيقيات الثورة سقوط براميل متفجرة في أحياء مساكن هنانون وطريق الكاستلو والهلك.

وفي ريف دمشق شن الطيران الحربي للنظام منذ صباح اليوم عشر غارات على الأقل على مدينة دوما بالغوطة الشرقية، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة العشرات -بينهم أطفال- بحسب تنسيقية دوما، في حين وثق اتحاد تنسيقيات الثورة مقتل طفل على الأقل في تلك الغارات.

تفجير مبنى لقوات ومليشيات النظام في داريا (ناشطون)

خسائر للنظام
في هذه الأثناء أشارت وكالة مسار برس المعارضة اليوم الجمعة إلى مقتل أربعة من عناصر النظام في اشتباكات أثناء تصدي قوات المعارضة لمحاولتهم التقدم نحو مدينة دوما.

وفي داريا بالغوطة الغربية لدمشق أفاد ناشطون اليوم بأن مقاتلين من الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام ولواء شهداء الإسلام تمكنوا من تفجير مبنى على الجبهة الشمالية لمدينة داريا، مما أسفر عن مقتل أكثر من ثلاثين جندياً من القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد ومليشيات حزب الله اللبناني.

جاء ذلك بعدما اقتحمت قوات النظام نفس المبنى صباح اليوم تحت تغطية نارية كثيفة مصاحبة للقصف العنيف على المنطقة، تمكنت بعدها من التمركز فيه قبل أن يتم تفجيره.

وفي التطورات الأخرى اليوم ألقت مروحيات النظام السوري براميل متفجرة على مدينة خان شيخون وقرية عابدين وحرش القصابية في ريف إدلب الجنوبي، بحسب ناشطين.

وكان مراسل الجزيرة في سوريا أفاد بمقتل نحو خمسين شخصا وإصابة آخرين بعدما ألقى طيران النظام السوري أمس الخميس برميلا متفجرا على الدوار الرئيسي في حي بعيدين شمال شرقي حلب. ويعدّ الدوار همزة وصل مهمة بين المدينة وريفها، ويشهد على مدار الساعة اكتظاظا بالحافلات والسيارات المتوجهة من وإلى حلب، باتجاه ريف المدينة.

وشهدت مدن وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق أمس يوما داميا حيث قتل ما لا يقل عن سبعين مدنيا وأصيب مئات آخرون -بينهم أطفال ونساء- جراء غارات وقصف مكثف من قوات النظام السوري. وجاء هذا القصف عقب تعرض نقاط تابعة للنظام السوري في العاصمة دمشق لهجوم بعشرات الصواريخ من قبل المعارضة المسلحة، أدى إلى مقتل خمسة أشخاص.

المصدر : الجزيرة