نشرت مواقع إنترنت مقربة من
تنظيم الدولة الإسلامية مقالا لمن وُصف بأنه أحد قادته، يبرر فيه إحراق التنظيم للطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا، وذلك في أول رد فعل للتنظيم على الإدانات والانتقادات الواسعة التي وُجهت إليه بهذا الخصوص.

وقال القيادي في التنظيم أبو خطاب اليماني إن الطيار الأردني كان "يُحرِّق أطفال المسلمين ونساءَهم ورجالَهم بنيران قاذفات طائراته".

واستدل اليماني بآراء بعض الفقهاء التي تذهب إلى أنه "لا يجوز ابتداء العقوبة بالنار إلا في حالات المعاملة بالمثل، والقصاص"، وهو ما حدث بالنسبة لمعاذ الكساسبة، على حد تعبيره.

وأضاف أن دخول الكساسبة تحت ما سماها راية الصليب، وإعانتَه على قتل المسلمين، فعلٌ يُخرج صاحبه من الإسلام، وهو ما يبرر تحريقه على حد قوله.

وكان علماء دين مسلمون أدانوا إقدام تنظيم الدولة على قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا في شريط مصور نشر الثلاثاء الماضي، مشددين على أن "الإسلام بريء من تلك الأفعال الإجرامية".

كما أثار إحراق الطيار الأردني ردود فعل منددة دولية وعربية وإسلامية واسعة.

المصدر : الجزيرة